المقالات

فتوى الجهاد الكفائي.. تنجب حشدا انسانيا مقدس !!


عقيل الناصر الطربوشي

 

تميل غريزة الانسان دائما نحو الراحة ،وتكره مايسلب تلك الراحة،ويورث العناء،وتبتعد تلقائيا عن الامور الممزوجة بالمخاطر،احكام الشريعة تضبط هذه الغرائز بما يتلائم مع مصلحة الفرد والمجتمع ،ومن واقع مأزوم من الناحية المذهبية.. بسبب اجندات خارجية ومشاريع اقليمية ودولية ،سعت بكل مااوتيت من قدرات،وامكانيات الى حرق دول وشعوب المنطقة،بنيران الطائفية المقيتة.

حيث لايخفى ان من اصعب واعقد واخطر،المفاصل الزمنية التي مر بها العراق ،خلال السنوات المنصرمة،لقد استغلت تلك الاجندة الخارجية ، المدعمة من امريكا العدو الاول للانسانية حيث اجتاحت تلك التنظيمات الداعشية ،البلاد واخذت تعيث بالارض فسادا وتهتك الحرمات،والاعراض،

من هنا جاء دور المرجعية الدينية العليا ،المتمثلة بالمرجع الاعلى السيد علي السيستاني،الذي يعتبر مشروع الامة ،والمحامي عن الاسلام والمسلمين،كان لها رؤية ثاقبة وعميقة،وقراءة استشراقية دقيقة وصائبة ،لمٱلات الامور ،بعدما اجتاحت تلك العصابات ،نينوى ومناطق اخرى اصدرت المرجعية فتوى الجهاد الكفائي،هذه الرؤية الشاملة التي تمخضت عن تشكيل ،قوات قتالية "الحشد الشعبي"بل يستحقون ان نسميهم الحشد الانساني ،التي امتلكت ارادة قوية ،ولديها استعداد عالي للتضحية وتعمل وتتحرك ،في اطار السياق القانوني ،والرسمي وبأشراف الدولة،ان ذلك الحشد رقما صعبا وموثرا ومهما في اي معركة ضد" داعش "استطاع الحشد ان يغير المعادلة الامنية في العراق ،وتحريره ،من تلك الهجمة الغاشمة ،التي تعرض لها ليعود الامان والاستقرار ،حقق الحشد انتصارات عظيمة بدأ من جرف الصخر ،مرورا بمناطق حزام بغداد والعظيم والضلوعية وغيرها من المناطق ،قد رسم الحشد المقدس اروع صور التضحية ممزوجة بدمائهم الزكية ،مفترشين الارض وملتحفين السماء على مأدبه الانتصارات ،وعطرها دماء شهدائكم التي تفوح منهاعطر الجنة،بين ريح البارود واصوات الرصاص التي تمثل الانغام التي تداوي جراحهم ،وابداعهم بالعزف على سمفونية السلاح، ياايها الشهداء عجزت عن وصفكم وانتم ملائكة الارض ،رفعتوا الرؤوس عاليا.. انتم باقدامكم سقط الطواغيت ،ارعبتم كيد العدى والفجر انحنى ...ياشرف الامة هنيئا لكم يا عشاق الشهادة والكرامة، يجب على الجميع ان يستذكر هذا اليوم التاريخي العظيم ذكرى فتوى الجهاد الكفائي،على الجميع ان لاينسى تلك الساعات التي زلزلت التأريخ اذ بلغت النفوس الحناجر ، واستصرخت الارض ابنائها،التي لم يخذلوها يوما ولم يخيبوا ظنها بهم،قوات الحشد باقية في ساحات المنازلة وجاهزة لنجدة وانقاذ الجميع .

تحية لكل من وقف مع العراق،في معركته ودعم الحشد ضد الارهاب تحية الى الجمهورية الاسلامية الايرانية ،لموقفها الداعم للعراق حيث قدمت يد العون وفتحت مخازن السلاح وقدكانت خير عون وسندا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك