المقالات

البخاتي والسبيل الى الجنة


جاسم الصافي

 

ان الله اشترى من المومنين انفسهم واموالهم بان لهم الجنة , هذا عقد بين المؤمنين وبين الباري عز وجل وهو الحق الذي ذكر في التوراة والانجيل والقران الكريم حيث كان قول الباري عز وجل ان استبشروا ببيعكم الذي بايعتم به , وهو الفوز العظيم , لكن هذا العقد وهذا البيع قد اجمع الناس على مباركته ومنهم من اتم ذلك.

فكان نصيبه ان استخلف على هذه الارض ومنهم من رفض المولى ان يقال عنهم قتلوا اذ هم احياء عند ربهم يرزقون , وتلك ارفع منزلة واكرم مقام لا يطاوله منزلتها الا منزلة الانبياء والمرسلين وهذا هو ما يصعب الامر علينا اذا نحن العبيد في صدد الحديث عن من هم اقرب لرتبة الانبياء فهل يمكن ذلك انا لا اعتقد ان لي القدرة لان الكلام هنا يكون اخرس والمعنى فارغ خصوصا مع علو ورفعة كلام الله ونبيه المصطفى وخلفائه من الائمة المعصومين وهم يعطون لنا درس لفهم رتب لمراتب الشهادة , لكن ما يمكن الحديث عنه هنا هو كيف كانوا وكيف عاشوا وكيف انتخبهم المولى لجواره .

هذا قد يكون اصعب لان حبل الوصل بين العبد والمعبود والحبيب والمحبوب سر لا يباح عنه ولا يدرك مقامها الا اصحاب ذلك السبيل وهم عند رحمن الدنيا ورحيم الاخرة , ومع هذا كان من الطاف الباري ان تكرك علينا بمساحة صغيرة واضاءة خافتة لنراهم وهم في اشد اخلاص لعملهم في خدمة الناس وفي الاقتراب من سحر الملكوت في اقوالهم وافعالهم , اذ لم يكنوا اناس عادين لم يعرفوا التعب ولا اوقفهم ملل لان لهم طاقة الايمان وفضائهم لا يعتمد هذا الزمان .

قد كان خير برهان هم الخالدون مع سيدنا ومولانا الحسين (ع ) لم يطمس ذكرهم زور ولا دفنتهم اتربة الزمان ولا تغيرت عظمتهم مع جبروت سلطان , حفروا التاريخ بأمجادهم وبدمائهم سطروا احرف البطولة والجهاد , ونبع نهر ذكرهم حتى من بين سطور الخبث والتلفيق لتكشف لنا عن زيف الحاقدين واكاذيب المارقين.

نعم لم يكن خبر ارتحال الشهيد السعيد صالح البخاتي الا طلقة مدوية في التاريخ الجهادي بل هي جاءت لولبية لصميم قلب كل مؤمن , ورغم اننا قد عرفنا هذا الفقد من احبة سبقوا شهيدنا السعيد لكن شهادة السيد صالح البخاتي لم تكن الا عرسا ارده لنفسه من زمن بعيد , وها قد انتخب من بين الخلق لجوار الانبياء والصالحين بعد طول دعاء وعتب ودموع وبعد جراح وجراح وجهاد متواصل لا يعرف الكلل .

لقد قال في فقده الصديق المجاهد قاسم العجرش : ان اخاك وصاحبك صالح البخاتي الموسوي , لم يتركنا في ليلة ظلماء ابدا , نعم كان هلاله اربعين عام من الجهاد في حلكة الظلام والقهر والاذلال حتى اكتمل بدره اليوم , فكان فنارا للسالكين.

نعم صديقي هو كذلك وكما تقول كيف نفتقده وهو حاضر فينا واعماله تتحدث الينا , وكيف نفتقد بدرا يضيئ سماءنا بالمواقف , لكن هذا هو الحنين وقسوة الفراق يا صديقي تجعلنا نفقد رشدنا كما تقول , انهم سفن يا محزون والسفن لا ترحل الا لموانئ العطور والورود وأراضي مغطاة بسنديان ونظار , وكما قال جدك الباقر لا فضيلة كالجهاد اني اغار منه واحسده لأنه لجوار اجدده ولجوار السعداء والصالحين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك