المقالات

البركة أهم ما نحتاجه..!


عزيز الإبراهيمي

 

 

كنت استرق السمع، لأعرف معنى الكلمات، التي كان يرددها والدي وهو يكتال الحنطة، بعد ان ينقيها من التبن بعمليه مجهدة تسمى (الذراوة).لم تكن كلماته اسماء للأعداد، لم أفهم منها سوى (الله واحد) عند الكيل الأول، فأتحفز لمعرفة معانيها والح كثيرا فلم يكن جوابه الا: ( انها تطرح البركة يعني تصير الحنطة هواي) ، فأولي عندها وقد خالجتني نشوة الأطفال، عندما يعرفوا أمورا قد غابت عن الكبار : فكيف لكلمات غير مفهومة ان تزيد الحنطة؟!

راودتني هذه الذكريات في السنوات الأولى لسقوط النظام، وانا استمع الى توصيات المرجع الاعلى السيد السيستاني (دام ظله) اذ ورد فيها ما مضمونه ( عليكم بالأخلاص في العمل لأنه من موجبات نزول البركة) ولكن هذه المرة كنت أعي ان هذا المفهوم من صلب الثقافة الأسلامية، وكان من السهل علي إستذكار جملة من الآيات الخاصة بهذا المفهوم وتصنيفها، اذ وردت هذه المفردة في مقام ذكر الهبات الألهية، كما في قوله تعالى ) ﻭَﺑَﺎﺭَﻛْﻨَﺎ ﻋَﻠَﻴْﻪِ وعلى إسحاق ..

في اية اخرى(ِ ﺭَﺣْﻤَﺔُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺑَﺮَﻛﺎﺗُﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﺃَﻫْﻞَ ﺍﻟﺒَﻴْﺖِ) ، وفي ايات اخرى نعلم ان هذا الأمر فخرأنبياء الله عليهم السلام، كما ورد في قوله تعالى (ﻭَﺟَﻌَﻠَﻨِﻲ ﻣُﺒَﺎﺭَﻛًﺎ ﺃَﻳْﻦَ ﻣَﺎ ﻛُﻨﺖُ)، بينما تبين آيات اخرى طرق إستجلاب البركة، كما ورد في أمثال قوله تعالى (ﻭَﻟَﻮْ ﺃَﻥَّ ﺃَﻫْﻞَ ﺍﻟْﻘُﺮَﻯ ﺁﻣَﻨُﻮﺍْ ﻭَﺍﺗَّﻘَﻮﺍْ ﻟَﻔَﺘَﺤْﻨَﺎ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢ ﺑَﺮَﻛَﺎﺕٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﺀِ ﻭَﺍﻷ‌َﺭْﺽِ)، وغيرها من الآيات الكثيرة التي تعزز مفهوم البركة في ثقافة الأنسان المسلم .

ان أي عملية إصلاحية يجب ألا تقتصر على الواقع الخارجي، من دون النظر في المفاهيم التي تحكم هذا الواقع، فنعزز ما ضمر منها، ونعرف سبل انعكاسها على الواقع الخاجي.

فهل يحكم مفهوم البركة واقعنا، وهل يلازم حركتنا، وهل وفرنا سبل الحصول عليه؟

عند استقراء واقعنا نجد في الجانب السياسي، ورغم تكاثر الأحزاب وزيادة الهم السياسي، وكثرة المشتغلين في هذا الجانب، وطول المدة، نجد اليوم فئة كبيرة من مجتمعنا تطالب بتغيير الدستور، والغاء الأحزاب، واعتماد النظام الرئاسي، ولا يتردد البعض في التعبير عن رغبته في انقلاب عسكري يطيح بكل هذه العملية فصرنا أقرب للتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا فهل فارقت البركة سياستنا ام لازال منها شيء؟!

كم هائل من القنوات الاعلامية، لكننا نجد الرأي العام(الى حد ما) تقوده بعض القنوات التي عرفت بعدائها للشعب وتجربته الديمقراطية.فأين بركة إعلامنا ؟!

واقتصادنا هو الاخر يعاني النقص في البركة فإبتدا بسعر الصرف الذي أخذ يتدهور رغم الرصيد النقدي الهائل في البنك المركزي ، ومرورا بزراعتنا التي لم يبقى وطنيا منها الا الفجل والكراث، وصناعتنا التي باتت من ذكريات الماضي، وفرص العمل المنعدمة التي تنذر بخطر كبير .

تعليمنا يفتقد الى أي إنجاز علمي معتد به، رغم تكاثر الجامعات وضخامة رواتب أساتذتها، والبحوث فيها مكررة (إن لم نقل بوجود السرقات العلمية فيها).

وامننا يعاني من نقص حاد في البركة هو الآخر، فرغم الميزانيات الهائلة، والعدد الكبير آل أمرنا الى ماترون.

انها الحقيقة التي لابد أن تكون ماثلة أمامنا، وليس سلبية التفكير، وتبرم من الواقع، وفي الثقافة الهندسية إن أريد للبناء ان يشمخ عاليا فأول خطوة هي إجراء تحري ات التربة، التي تبين لنا بصراحة حقيقة الأرض التي نريد أن نقيم عليها ذلك البناء .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك