المقالات

البركة أهم ما نحتاجه..!


عزيز الإبراهيمي

 

 

كنت استرق السمع، لأعرف معنى الكلمات، التي كان يرددها والدي وهو يكتال الحنطة، بعد ان ينقيها من التبن بعمليه مجهدة تسمى (الذراوة).لم تكن كلماته اسماء للأعداد، لم أفهم منها سوى (الله واحد) عند الكيل الأول، فأتحفز لمعرفة معانيها والح كثيرا فلم يكن جوابه الا: ( انها تطرح البركة يعني تصير الحنطة هواي) ، فأولي عندها وقد خالجتني نشوة الأطفال، عندما يعرفوا أمورا قد غابت عن الكبار : فكيف لكلمات غير مفهومة ان تزيد الحنطة؟!

راودتني هذه الذكريات في السنوات الأولى لسقوط النظام، وانا استمع الى توصيات المرجع الاعلى السيد السيستاني (دام ظله) اذ ورد فيها ما مضمونه ( عليكم بالأخلاص في العمل لأنه من موجبات نزول البركة) ولكن هذه المرة كنت أعي ان هذا المفهوم من صلب الثقافة الأسلامية، وكان من السهل علي إستذكار جملة من الآيات الخاصة بهذا المفهوم وتصنيفها، اذ وردت هذه المفردة في مقام ذكر الهبات الألهية، كما في قوله تعالى ) ﻭَﺑَﺎﺭَﻛْﻨَﺎ ﻋَﻠَﻴْﻪِ وعلى إسحاق ..

في اية اخرى(ِ ﺭَﺣْﻤَﺔُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻭَﺑَﺮَﻛﺎﺗُﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﺃَﻫْﻞَ ﺍﻟﺒَﻴْﺖِ) ، وفي ايات اخرى نعلم ان هذا الأمر فخرأنبياء الله عليهم السلام، كما ورد في قوله تعالى (ﻭَﺟَﻌَﻠَﻨِﻲ ﻣُﺒَﺎﺭَﻛًﺎ ﺃَﻳْﻦَ ﻣَﺎ ﻛُﻨﺖُ)، بينما تبين آيات اخرى طرق إستجلاب البركة، كما ورد في أمثال قوله تعالى (ﻭَﻟَﻮْ ﺃَﻥَّ ﺃَﻫْﻞَ ﺍﻟْﻘُﺮَﻯ ﺁﻣَﻨُﻮﺍْ ﻭَﺍﺗَّﻘَﻮﺍْ ﻟَﻔَﺘَﺤْﻨَﺎ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢ ﺑَﺮَﻛَﺎﺕٍ ﻣِّﻦَ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﺀِ ﻭَﺍﻷ‌َﺭْﺽِ)، وغيرها من الآيات الكثيرة التي تعزز مفهوم البركة في ثقافة الأنسان المسلم .

ان أي عملية إصلاحية يجب ألا تقتصر على الواقع الخارجي، من دون النظر في المفاهيم التي تحكم هذا الواقع، فنعزز ما ضمر منها، ونعرف سبل انعكاسها على الواقع الخاجي.

فهل يحكم مفهوم البركة واقعنا، وهل يلازم حركتنا، وهل وفرنا سبل الحصول عليه؟

عند استقراء واقعنا نجد في الجانب السياسي، ورغم تكاثر الأحزاب وزيادة الهم السياسي، وكثرة المشتغلين في هذا الجانب، وطول المدة، نجد اليوم فئة كبيرة من مجتمعنا تطالب بتغيير الدستور، والغاء الأحزاب، واعتماد النظام الرئاسي، ولا يتردد البعض في التعبير عن رغبته في انقلاب عسكري يطيح بكل هذه العملية فصرنا أقرب للتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا فهل فارقت البركة سياستنا ام لازال منها شيء؟!

كم هائل من القنوات الاعلامية، لكننا نجد الرأي العام(الى حد ما) تقوده بعض القنوات التي عرفت بعدائها للشعب وتجربته الديمقراطية.فأين بركة إعلامنا ؟!

واقتصادنا هو الاخر يعاني النقص في البركة فإبتدا بسعر الصرف الذي أخذ يتدهور رغم الرصيد النقدي الهائل في البنك المركزي ، ومرورا بزراعتنا التي لم يبقى وطنيا منها الا الفجل والكراث، وصناعتنا التي باتت من ذكريات الماضي، وفرص العمل المنعدمة التي تنذر بخطر كبير .

تعليمنا يفتقد الى أي إنجاز علمي معتد به، رغم تكاثر الجامعات وضخامة رواتب أساتذتها، والبحوث فيها مكررة (إن لم نقل بوجود السرقات العلمية فيها).

وامننا يعاني من نقص حاد في البركة هو الآخر، فرغم الميزانيات الهائلة، والعدد الكبير آل أمرنا الى ماترون.

انها الحقيقة التي لابد أن تكون ماثلة أمامنا، وليس سلبية التفكير، وتبرم من الواقع، وفي الثقافة الهندسية إن أريد للبناء ان يشمخ عاليا فأول خطوة هي إجراء تحري ات التربة، التي تبين لنا بصراحة حقيقة الأرض التي نريد أن نقيم عليها ذلك البناء .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك