المقالات

المجلس الاعلى لمكافحة الفساد يحل نفسه ....!!


عزيز الإبراهيمي

 

قبل أسابيع صدر تصريح ناري من مفتش وزارة الداخلية يتوعد الفاسدين بايام عصيبة ....

وقبل ايّام اصدر المجلس الاعلى للفساد تعميما يطالب من الذين يمتلكون ادلة على الفاسدين ان يقدموها والا فان الاتهام بدون دليل يعرض صاحبه للمسألة ....

وفي خصوص ما تقدم اود الإشارة الى ثلاثة أمور :

١- قرار المجلس الاعلى لمكافحة الفساد بالمطالبة بتقديم الدليل في نفسه امر مطلوب وضروري ولابد من التفكير باليات صارمة لتطبيقه (وليس كما حصل مع قرار حضر لعبة البوبجي😁) وذلك لكثر ما تلوك الناس والقنوات من حديث الفساد مما ادى الى تشويه صورة البلد والنظام والشعب بل الأدهى من ذلك انه تكون شبه تطبيع مع الفساد على المستوى النفسي وقبله على المستوى الاجتماعي الذي يتعامل مع الفاسد المفترض على انه رمز نجاح

٢-شخصيا اتصور ان منهج السيد عادل عبد المهدي قبل تصديه الفعلي لم يكن يتضمن النبش في جحور الفاسدين وإدانتهم لانه يدرك تماما مدى تغلغلهم وحراجة وضعه السياسي ولكنه كان يفضل اضعف الإيمان والذي يتمثل بسد أبواب الفساد وتنحية الفاسدين ما استطاع الى ذلك سبيلا وقد صرح ذلك السيد ليث كبة الذي كلّف بإعداد منهاج للحكومة او الإشراف عليه والحق ان هذه لوحدها مهمة جبارة

٣- ان اشتراطات المجلس هذه وهي تقديم الأدلة من قبل المتهم ( بكسر إلهاء)

ان كان الغاية هو لجم الحديث عن الفساد لغرض كف الرسائل السلبية عن العراق وانعكاساتها على الاستثمار والاقتصاد عموما (وهذا ما اظنه الذي دفع المجلس لاصدار هكذا توصية) فهذه غاية نبيلة لا يمكن تحقيقها بتهديدات المجلس الباهتة الرمادية فكان عليهم ان يكتبوا مشروع قانون بذلك ويرسل الى مجلس النواب لغرض تشريعه وتحدد فيه العقوبات فلقد مللنا تلك الصورة المسودة التي تلوكها الشرقية ليل نهار عن العراق ويجترها اَي إعلامي فاشل تنقصه المادة ويقصر في التحضير ليملء بها الجو ... بل وصل الامر ان هناك امر مشترك بين العراقيين وهو الحديث عن الفساد ... هل جربت تأجير تكسي او الصعود في كية فان الحديث الذي لا ينتهي هو حديث الفساد .... وهو يشابه الى حد كبير أحاديثنا في الطفولة والتي لا تنتهي عن الطنطل والسعلوة والرفش والتي يلعب الخيال المجرد كل الدور في نسج تفاصيلها

وان كانوا يقصدون جديا البحث عن دليل فهذا لعمري بمثابة حل لمجلسهم الموقر لانه بحسب هذا المقياس لايوجد فساد في العراق البته

ان الذي لم يخوض في عمل الوزارات قد يستغرب ولكن هذه الحقيقة التي لابد من إدراكها انه لايوجد فساد يفتقد لغطاء قانوني .... ولكن هل يستحيل ادانة الفاسدين طبعا الجواب يمكن ولكن باليات اخرى مو مثل مايطرحه الإعلاميون .....

يعني ماكو حط إيدك بالعدل وأخذ صرة فلوس ... الا اللهم ميزانية ٢٠١٤

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك