المقالات

يا صاحب زمان..جدتي!!

1596 2019-04-30

احمد لعيبي

 

قبل أيام كنت في محافظة ميسان الحبيبة وألتقيت ببعض الاخوة والاحبة هناك ودار الكثير من النقاش في مجمل ما يجري في العراق من احداث سياسية واجتماعية وأمنية ومابين جولتنا في السيارة على بعض المؤسسات الاعلامية أقترب وقت الصلاة وكان الجو باردآ جدا والسماء ممطرة فأصر أحد الاخوة على أن تقف السيارة لنؤدي الصلاة ورغم معارضتنا له الا انه أصر على النزول رغم ان البيت الذي نقصده لغرض العشاء والصلاة لا يبعد سوى عشرون دقيقة في السيارة.

 وقفنا امام احد الجوامع وصلينا ثم توجهنا الى بيت صديقنا لتناول العشاء وفي الطريق قال صاحبنا أن هذا عهد مع الامام المهدي قطعته على نفسي.

 بعد روى لي والدي قصة لرجل متدين جدآ إستقل باصآ وجلس بمقعد منتظرآ ان يكون الجالس الى قربه رجلآ متدين عليه سيماء الصالحين وأذا بشاب مفتول العضلات يلبس الجينز ويحمل حقيبة رياضية يجلس الى جانبه فأستاء ذلك الرجل في نفسه وقال سبحان الله هل هذا هو من دعوت الله ان يكون بقربي!

 فتحرك الباص وسار الى محافظة أخرى وأذا بالمؤذن يؤذن للصلاة فنادى البعض على السائق ان يتوقف للصلاة لكنه رفض فسكت الجميع عنه الا ذلك الشاب قام وأصر واوقف السائق بالقوة ونزلنا وصلينا وانا متعجب اذ ان الباص فيه الكثير من بدا عليهم الصلاح لكن الشاب كان اشدنا الحاحا!

 وما ان اكملنا الصلاة حتى بادرت بسؤاله عن سبب اصراره على الصلاة فأجابني ياعم انا متفوق بدراستي وفي يوم ما كانت كليتي في منطقة نائية وكان يوم امتحاني النهائي فتعطلت السيارة في الطريق وكاد ان يضيع مستقبلي ولا احد في الطريق المقفر فتذكرت كلام جدتي وهي تقول لي اذا مررت بشدة فقل يا صاحب الزمان فقلت والله لأن صدقت جدتي ووفى صاحب الزمان بوعده ووصلت لأمتحاني بوقته لن أترك الصلاة في يوم ولن أأخرالصلاة عن وقتها ..

فاذا بي بلا شعور وقفت في منتصف الطريق وصرخت بأعلى صوتي (يا صاحب زمان جدتي أغثني) وماهي الا لحظات حتى توقفت سيارة وترجل منها رجل وأصلح السيارة في بضع دقائق وذهب فاردت ان الحق به لأشكره فأذا بالرجل يلتفت الي ويقول لي (أوفينا بوعدنا فأوفي بوعدك) فوصلت للامتحان في وقته ومن يومها وانا لا ترك الصلاة ولا أأخر وقتها مهما كان السبب لأنه وعد قطعته مع الامام..

ما أن اكمل صديقنا رواية والده حتى انتبهنا لأنفسنا ونحن غارقون بأدمعنا ونحن نعتذر الى صاحب الزمان فأي العهود أوفينا معه كي نطالبه بأن يعجل في ظهوره وأي الاشياء قمنا بها فأدخلنا بها السرور على قلبه وهو يجوب البلدان ويتصفح وجوه احبائه وأعدائه ..

لم نتناول يومها طعام العشاء حزنآ والتزمنا الصمت في مشهد رهيب وفي الصباح ونحن نجلس على مائدة الافطار كان احدنا قد غاب وما ان لبث عائدآ وهو يمسك بيد شخص معه تفاجأ الحاضرون بقدومهما معآ فهمس احدهم بأذني انهما منذ سنة لا يكلمان بعض وهنالك زعل وجفوة بينهم فجلسنا وتناولنا الطعام وهمس الغائب العائد بأذني ذهبت وصالحته قربة لتعجيل ظهور امامنا لعله يرضى عنا فأكبرت فيه تلك الروح وقرأنا في لحظتها دعاء الفرج وسكبنا دمعة الانتظار..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك