المقالات

ظهور الاعور الدجال..!


جاسم الصافي

 

الاعور الدجال ميثولوجيا لها عمق داخل وجدان شعوب منطقة الشرق الاوسط , بل اصبحت هالة مقدسة حاضرة لفلسفة الانتظار ومفهوم الفرج القريب , لهذا كان التنقيب عن هذه الشخصية في بواطن كتب التاريخ واسقاطها على الواقع الحالي السياسي والديني فقس الكثير من المؤلفات التي تقترب في شبهها لهذه او تلك الشخصية , اذ انهم يستندون على ما يزيد عن مائة وتسعين حديثا بهذا الخصوص , حتى اصبح منكر الدجال كافرا في نظر الكثيرين.

 اما المشككين فهم يستندون في نكران تلك الشخصية الى قول القران ( لا تأتيكم إلا بغتة ) اي الساعة فالغيب لا يعلمه الا الله , كما انهم يعتبرون اغلب تلك الاحاديث ضعيفة السند بل هي موضوعة , ولو كان الدجال حقيقة لذكر في القران كونه حدث مهم يهدد مصير الامة بأكملها حسب قول المشككين .

 طبعا انا الا اريد ان اكون في صف من يصدق او يكذب فكلا الطرفين هما امام اعور موجود بيننا , يتصرف بمصيرنا , يساند الارهاب هنا ويحاربه هناك , يبث الفتنة بيننا ونحتاجه في التحكيم او في السلاح للاقتتال فيما بيننا.

 هو مثل المنشار في التهدءة يأكل وفي الصراع يأكل لهذا هو مدرك ان استمرار هذه الفتن يدر عليه الاستقرار والترف ولتحترق روما وما فيها , لهذا كانت تنظيرات الفوضى الخلاقة وصراع الحضارات تمهيدا لمصطلح عالمي موجود في ثقافة اعتاد عليها الغرب حين كان يعاني من تطرف الاقليات , ليظهر بعبع العصر تهمة الارهاب , غطاء يتناسب مع قدر لطبخ الاسلام على طريقة الذبح المعاصر.

طبعا من السهولة اثبات هذه التهمة على اي جماعة , فبيدهم الترهيب والترغيب الهواء والماء , فلا بن لادن ولا الظواهري ولا الزرقاوي ولا البغدادي هم قادة امة بل افلام كارتون صنعتها هوليود واتمم اخراجها مشهد برجي نيويورك من قبل السيد الامبريالي العالمي.

 ولكي تكون هذه اللعبة مسيطر عليها وزع الفكر الارهابي على شعوب المنطقة بعدالة لا مثيل لها , كلا حسب مقاسه , فمذبحة سنجار التي حدثت امام انظار العالم وعلى مقربة من قوات التحالف الدولي ليست كمذبحة الهولوكوست المزعومة ! ولا تظاهرات الجزائر المتحضرة والتي لا يوازي رقيها ثقافة اي شعبا او جيشا في العالم ان ينصف كما انصف أصحاب الستر الصفراء ! ولا تفجير جامع في مدينة كريست تشيرتش النيوزلندية مثل كنيسة النجاة في بغداد ولا القديسين في الاسكندرية ولا كنيسة الكاثوليك في جنوب الفلبين ! فهي تحديد للسلم المجتمعي في أوربا بأكملها بعد ان انقلاب السحر على الساحر.

 بل ان حقوق الانسان في بريطانية تجمد امام حادثة تفجيرات لندن وتوقف الشرطة البريطانية مواطنيها المسلمين وتصادر ممتلكاتهم في حين تحرير ارضي مباحة للإرهابين في سينا او الموصل يجب ان تعامل وفق ادق نظم حقوق الانسان لان الانسانية مفهوم مطاط بنظر القوى الكبرى واجب علينا ومستحب لديهم ! ونزع الجنسية من مواطنين اوربيين وايقاف عودة حتى الاطفال منهم بعد انهيار دولة الخرافة الاسلامية المزعومة هو امر سيادي لا يشبه الواجب الحقوقي الذي تطالب به منظمات عن حقوق المعتقلين الإرهابين في سجوننا ! وانتقاد الاعدامات في مصر والعراق التي تعاني من ويلات الانهيار الامني والانهاك الاقتصادي.

 بينما نجد ان اعلى مستويات الاعدام موجودة في الصين مثلا والتي لا تعتبر منطقة صراعات كما في بلداننا ومع هذا تسقط عنها التهم لأنها بكل بساطة دولة عظمى ونحن اولاد الخائبة الذين وجدوا ليطيعوا الاوامر وبلا نقاش , بل نجد ان اكثر شعب في العالم خارج تغطية منظمة الامم المتحدة والعالم المتحضر هو الشعب الفلسطينية الذي مازالت حقوقه وارضه تغتصب من قبل الزعامات الغربية واخرها اعترافهم بالقدس وغض الطرف عن بناء مستوطنات خارج النظام العالمي الاعور , وكذلك ارض الجولان التي تهبها الولايات المتحدة وكأنها من املاك العم سام , كما فعلت من قبل بريطانيا مع فلسطين .

والان بعد كل ما تقدم عن ما يحدث بنا ولنا هل تبين من هو الاعوار الدجال , شخصية خرافية ؟ ام منظومة سياسية حقيقة ؟ نعم انه النظام العالمي الاعور انه المسيح الدجال 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك