المقالات

ظهور الاعور الدجال..!


جاسم الصافي

 

الاعور الدجال ميثولوجيا لها عمق داخل وجدان شعوب منطقة الشرق الاوسط , بل اصبحت هالة مقدسة حاضرة لفلسفة الانتظار ومفهوم الفرج القريب , لهذا كان التنقيب عن هذه الشخصية في بواطن كتب التاريخ واسقاطها على الواقع الحالي السياسي والديني فقس الكثير من المؤلفات التي تقترب في شبهها لهذه او تلك الشخصية , اذ انهم يستندون على ما يزيد عن مائة وتسعين حديثا بهذا الخصوص , حتى اصبح منكر الدجال كافرا في نظر الكثيرين.

 اما المشككين فهم يستندون في نكران تلك الشخصية الى قول القران ( لا تأتيكم إلا بغتة ) اي الساعة فالغيب لا يعلمه الا الله , كما انهم يعتبرون اغلب تلك الاحاديث ضعيفة السند بل هي موضوعة , ولو كان الدجال حقيقة لذكر في القران كونه حدث مهم يهدد مصير الامة بأكملها حسب قول المشككين .

 طبعا انا الا اريد ان اكون في صف من يصدق او يكذب فكلا الطرفين هما امام اعور موجود بيننا , يتصرف بمصيرنا , يساند الارهاب هنا ويحاربه هناك , يبث الفتنة بيننا ونحتاجه في التحكيم او في السلاح للاقتتال فيما بيننا.

 هو مثل المنشار في التهدءة يأكل وفي الصراع يأكل لهذا هو مدرك ان استمرار هذه الفتن يدر عليه الاستقرار والترف ولتحترق روما وما فيها , لهذا كانت تنظيرات الفوضى الخلاقة وصراع الحضارات تمهيدا لمصطلح عالمي موجود في ثقافة اعتاد عليها الغرب حين كان يعاني من تطرف الاقليات , ليظهر بعبع العصر تهمة الارهاب , غطاء يتناسب مع قدر لطبخ الاسلام على طريقة الذبح المعاصر.

طبعا من السهولة اثبات هذه التهمة على اي جماعة , فبيدهم الترهيب والترغيب الهواء والماء , فلا بن لادن ولا الظواهري ولا الزرقاوي ولا البغدادي هم قادة امة بل افلام كارتون صنعتها هوليود واتمم اخراجها مشهد برجي نيويورك من قبل السيد الامبريالي العالمي.

 ولكي تكون هذه اللعبة مسيطر عليها وزع الفكر الارهابي على شعوب المنطقة بعدالة لا مثيل لها , كلا حسب مقاسه , فمذبحة سنجار التي حدثت امام انظار العالم وعلى مقربة من قوات التحالف الدولي ليست كمذبحة الهولوكوست المزعومة ! ولا تظاهرات الجزائر المتحضرة والتي لا يوازي رقيها ثقافة اي شعبا او جيشا في العالم ان ينصف كما انصف أصحاب الستر الصفراء ! ولا تفجير جامع في مدينة كريست تشيرتش النيوزلندية مثل كنيسة النجاة في بغداد ولا القديسين في الاسكندرية ولا كنيسة الكاثوليك في جنوب الفلبين ! فهي تحديد للسلم المجتمعي في أوربا بأكملها بعد ان انقلاب السحر على الساحر.

 بل ان حقوق الانسان في بريطانية تجمد امام حادثة تفجيرات لندن وتوقف الشرطة البريطانية مواطنيها المسلمين وتصادر ممتلكاتهم في حين تحرير ارضي مباحة للإرهابين في سينا او الموصل يجب ان تعامل وفق ادق نظم حقوق الانسان لان الانسانية مفهوم مطاط بنظر القوى الكبرى واجب علينا ومستحب لديهم ! ونزع الجنسية من مواطنين اوربيين وايقاف عودة حتى الاطفال منهم بعد انهيار دولة الخرافة الاسلامية المزعومة هو امر سيادي لا يشبه الواجب الحقوقي الذي تطالب به منظمات عن حقوق المعتقلين الإرهابين في سجوننا ! وانتقاد الاعدامات في مصر والعراق التي تعاني من ويلات الانهيار الامني والانهاك الاقتصادي.

 بينما نجد ان اعلى مستويات الاعدام موجودة في الصين مثلا والتي لا تعتبر منطقة صراعات كما في بلداننا ومع هذا تسقط عنها التهم لأنها بكل بساطة دولة عظمى ونحن اولاد الخائبة الذين وجدوا ليطيعوا الاوامر وبلا نقاش , بل نجد ان اكثر شعب في العالم خارج تغطية منظمة الامم المتحدة والعالم المتحضر هو الشعب الفلسطينية الذي مازالت حقوقه وارضه تغتصب من قبل الزعامات الغربية واخرها اعترافهم بالقدس وغض الطرف عن بناء مستوطنات خارج النظام العالمي الاعور , وكذلك ارض الجولان التي تهبها الولايات المتحدة وكأنها من املاك العم سام , كما فعلت من قبل بريطانيا مع فلسطين .

والان بعد كل ما تقدم عن ما يحدث بنا ولنا هل تبين من هو الاعوار الدجال , شخصية خرافية ؟ ام منظومة سياسية حقيقة ؟ نعم انه النظام العالمي الاعور انه المسيح الدجال 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك