المقالات

الشهيد الحي ..ذو النفس الزكية

735 2019-03-08

عبدالامير الربيعي 


ان الإرادة الربانية ارادة، ان يقدم المخلدون حياتهم لكي تبنى الامم وتحيى الشعوب ، ولاشك أن الدماء التي سالت، في الاول من رجب،في ارض العراق وعلى أعتاب صحن حضرة أمير المؤمنين (ع)، وبعد اتمام الجمعة ،اصبحت بوصلة، للسائرين لإعلاء كلمة الحق التي ضحى من أجلها الشهيد الحكيم (رض) .
نستذكر اليوم رحيل عالماً ومجاهداً وشهيداً، هذا الورع الذي كان طيلة حياته، مرهفاً بأحاسيس الضعفاء والمؤمنين ويسعى لنصرة المستظعفين، مدرك للواقع السياسي والاجتماعي محب لوطنه وشعبه، يحمل هم الوطن بروح الصدق، ورسم برنامجا سياسيا متكاملا يعالج فيه أوضاع وهموم هذا الشعب على اختلاف طوائفة ، و يجعل الولاء كله الى العراق، ولعل هذا ما أخاف أعداء العراق، مدركين قيمة هذه الشخصية الدينية والوطنية، والتفاف ابناء الامة من الشعب العراقي حوله، وارعب الاعداء والمتربصين بالعراق، مشهد دخول السيد الحكيم للعراق، بعد عام2003، وكيف استقبله الجماهير، بمسيرة وبهتاف( وين الحاربك وينه، صدام النذل وينه)، الذي زلزل عروش الضلم والجبابرة وقوى الاستكبار العالمي، والجدير بالذكر انه لم يكن في ذلك الوقت، شبكات للهاتف او قنوات تلفزة من الاجل التحشيد لهذه الجماهير، فهنا التسديد الالهي، وهذه الدوافع التي عجلت بفعلتهم الشنيعة، لينالو من محمد باقر الحكيم(قده)، محاولين بفعلتهم هذه، دق الاسفين بين أبناء الشعب الواحد، ولكن بفضل الله قد خابت آمالهم، وكانت حادثة استشهاد الحكيم رمزا وعنوانا للوحدة والتلاحم، ومازاد المخلصين المحبين الاثباتاً، وخلد التاريخ بتوفيقاً وتسديداً اللاهي الشهيد الخالد، الذي لاشك انه التحق مع ركب الحسين.
هذا التوفيق اللاهي، لم ياتي من فراغ، فان من أهم ما تميز به شهيد المحراب هو حالة الاخلاص لله، وقد تجسد ذلك تماما في شخصيته حيث، كان زاهدا ومعرضا، عن مباهج الحياة وملاذّها وفتنها، ولم يستأثر بشيء منها، وهو الذي ثنيت له الوسادة، وكان لسان حاله كجده أمير المؤمنين (ع)(إليكِ عني يا دنيا فحبلك على غاربك ، قد انسللت من مخالبك وأفلت من حبائلك ، وأجتنبت الذهاب في مداحضك) .
قد نذرت هذه الشخصية الرسالية، نفسها وذابت حباً في شعبها ووطنها ودينها ومرجعيتها، وقد كان للسيد الشهيد مايتمناه، حين كرمه الله بأعظم الدرجات بالشهادة الحسنة، وهو صائم مؤم للمؤمنين والزائرين وخطيب في حضرة أمير المؤمنين عليه السلام .
محمد باقر الحكيم ونسبه الطاهر واستشهاده، ترك الكثير من علامات الاستفهام حول قرب الظهور، للامام المهدي عجل الله تعالى فرجه، وفي الرواية المذكورة بقتل محمد ذو النفس الزكية في ظهر الكوفة وهو السيد الحسني النسب ! ؟

السلام على الصابر المجاهد .. السلام على السيد القائد .. السلام على محمد ذو النفس الزكية .. السلام على شهداء العراق السلام عليكم بما صبرتم فنعمى عقبى الدار .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك