المقالات

حظن يتيم ..!!

1369 2019-01-23

احمد لعيبي

 

لم اكن اتوقع في يوم من الايام  ان حظي العاثر سيوقعني بموقف كانت عشر رصاصات في الساتر اهون منه وانا البس بدلتي باتجاه عرس احد الاقارب ليستوقفني صديق بمنتصف الشارع وهو يحمل بيده كيسين كبيرين وبعض الألعاب وطلب مني ان اوصله الى عوائل شهداء ينتظرونه هم وصغارهم ..

رحبت بالفكرة وقلت له ان لدي متسع من الوقت لإيصاله للعائلتين وما هي الا دقائق حتى وصلنا الى اول عائلة وهي تسكن احد بيوت العشوائيات في اطراف العاصمة بغداد ..

ولأني اعرف اني جبان جدا امام نظرات الايتام بقيت واقفا بالباب بعيدا عن منزل عائلة الشهيد بينما انزل صاحبي أكياسه الى العائلة ..

خرج الينا شاب في منتصف العشرينات ورجل كبير بالسن وسلما علي وقد بدا وجه كل واحد منهما شاحبا ومهموما والبياض منتشر في شعر ولحى كلٍ منهما ..

وبينما انا اتحدث مع الشاب واذا بطفل صغير يفتح باب الدار ويأتي مسرعا صوبي ويحتظنني وهو يناشغ ويبكي بحرقة ومرارة ..

حاولت ان اسكته لكنه بقي يبكي بصراخ عال فافترشت الارض معه واحتظنته وبدأ يقول لي (ألم تقل لي انك ستأخذني للالعاب وواعدتني بالذهاب الى المطعم وان تأخذني معك للزيارة ..انا لا اريد هذه الالعاب ولا اريد منك شئ..انا زعلان منك )..

حاولت مجددآ ان اقنع الصغير بالسكوت وظننت وهو يحدثني ان فيه مرض نفسي كالتوحد او غيره 

ولكن ذهبت كل محاولاتي سدى عندما امسكني الصغير بكلتا يديه من رقبتي ...

همس الشاب الذي كان واقفا الى جانبه وهو عمه الاكبر ليقول لي بصوت مخنوق (استاذ اعذره ..انت نسخة طبق بالاصل من ابوه اللي استشهد وترة عباله انته هوه)..!!ياالله ..يالله ..ارتعدت مثل حمامة مذبوحة وانا احمل الصغير الى داخل البيت وهو يبكي تارة ويضحك اخرى وكل من حولي هرب من البكاء وبقيت انا معه ابكي بصمت واضحك لضحكته ..كان في حركة دخان رصاص يخترق قلبي وروحي ..ما هذا يارب ..اي موقف انا فيه ..

وبقيت على هذا الحال اكثر من ساعتين حتى تعب الصغير ونام ...

وبصعوبة اخرجت يده الصغيرة من حظني بعد قبلتها وغسلتها بدمعي ..

وما ان خرجت الباب وصعدت السيارة لم اتمالك نفسي ومزقت حتى ملابسي لولا صديقي الذي شاركني المنظر والعزاء ..

كان يومآ قاتلآ مت فيه قبل موتي ..وبقي ندبة بروحي فلم استطع بعدها الذهاب للصغير ..

ما هذا العراق يارب ..مهبط رأس الحزن واليتم ..

ما بال ارواحنا تتناثر فوق ارضه وتحتها مثل حبات المطر ..ولماذا نداس بالاقدام كلما حان موسم للحصاد..

الى متى تبقى مناجل ارضنا بيد غيرنا ؟.

انا لله وانا اليه راجعون..

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك