المقالات

أعطوا العصا لقائد العملية السياسية ...


لازم حمزة الموسوي

 

هكذا هي الكلمة التي يقولها كل الذين يحاربون ظواهر الفساد والمفسدين على المستوى العام من أبناء الشعب العراقي باستثناء من هم قد باعوا الضمير.
ان التخويل الذي يجب ان يمنح لرئيس الوزراء لمعالجة ماتطفو على الساحة العراقية من أخطاء وتباين هنا وهناك ،خارج منطق العدل وما لايصب في الصالح العام، لهي من الدعامات الأساسية التي نستطيع من خلالها أن نبني وطنا معافى من جور ومآرب المتنفذين الذين لا يحبذون ان تسير سفينة القيادة ، صوب ماهو صحيح وفاعل ولا يسمح للاستغلال ان يأخذ دوره الخبيث ، في تشتيت الجهود المضنية التي سعى لها المخلصين بكل طاقاتهم من أجل إسعاد الفرد العراقي ، وفق معطيات العهد الجديد الذي يستمد ايحاءاته ممن يؤمنون إيمانا مطلقا بمبدأ السماء ، إلا وهو الحق ، وعدم الاعتداء على حقوق الغير .
ها نحن قد خطونا الخطوة الأولى و الواعدة بالاتجاه الذي يضمن لنا سلامة العملية السياسية، وكان من المفترض أن نتفق اتفاقا حقيقيا، لا لبس فيه ، بعدم التسامح او التواطؤ من خلاله إلى التسلل المشبوه ليخرب ما قد بنينا توا !
ولنا ان نعتبر بغيرنا، فالعصا في أحيانا كثيرة هي ليست مؤشر للتسلط والجبروتية ، بقدر ماهي، عامل إصلاح وغلظة وقوة رادعة لكل الذين تسول لهم أنفسهم الانقياد لمصالحهم الأنانية، على حساب المصلحة العليا المتمثلة، بالعراق وشعب العراق في الحسابات الحاضرة والمستقبلية ، وإن مثل هذا التوجه لا يمكن ان يرى النور في الساحة السياسية مالم يعط الضوء الأخضر وبشكل رسمي للسيد دولة رئيس الوزراء ،كي يهش بعصاه على المغرضين الذين لا يريدون لهذا الشعب ان يبلغ مرحلة الرقي والاستقرار، وإلا ما معنى أن يتعارض البعض على سبيل المثال لا الحصر مع القرارات الصائبة، التي تهدف إلى بناء البلد بنيانا رصينا ومحكما ، خارج أطر التأثيرات الخارجية ،التي يسعى إلى فرضها من يتربصون شرا، بالواقع السياسي في العراق جريا وراء مصالحهم ومتكاملة عليهم من ارادات الخارجية ! 
كما وما معنى أن نهادن ونجامل على حساب مسؤولية كبرى وأمانة في الأعناق ، فنصوت باسم الصداقةوالعلاقات احيانا على حساب وطن وشعب ظل سنين عجاف ضحية مزاجات وكيفيات لا ترقى إلى مستوى الحكمة والفضيلة.. ؟!
أننا بحاجة لمحاسبة ضمائرنا قبل ان نكون قد خسرنا كل شيء ، فنموت جميعا في عنق الزجاجة(فهل يتعض أصحاب القرار ...؟!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك