المقالات

في جيب برلماني يختبئ داعشي ...

652 2018-12-04

زيد الحسن 


الدورة البرلمانية الحالية أسماها البعض دورة الامل والاصلاح ، وغالينا كثيراً برفع سقف امانينا عليها ، ربما اجبرنا اليأس بعقد ناصية الامل بهذه الدورة ، ولقد اجتمعت عدة اسباب لمنحنا الصبر وسيوف الانتظار على الحكومة الجديدة وبرلمانها ، واهم هذه الاسباب هو وضعنا العراق بين اعيننا .
الانتصار الكبير الذي حققه العراق بمختلف قواته العسكرية وتشكيلاته المقاتلة لم يؤطر تأطيراً يناسب حجمه ، ولم نفخر به حق فخره ، والسبب وجود الجيوب الداعشية التي تنشط هنا او هناك ، واسباب نشاطها للاسف ما زلنا لم نعيره اهتماماً كبيرا او نبحث عنه ونهدم سقفه فوق رأس مسببيه .
البرلمان الجديد يسير الان بنفس المسير لسابقه ، بل كأن الايام تعاد علينا بجلباب جديد ، عرض علينا البرلمان ( الحنطة ) و باعنا اليوم ( الشعير ) ؟
أيادي خبيثة لبعض الساسة تعرقل اكتمال تشكيل الحكومة و تكسر أي قدم تقدم تقوم بها الحكومة ، فما زالت المناصب بالوكالة و ما زالت سياسة فرض المرشحين تمارس على حكومة السيد عبد المهدي .
برلماننا الذي وعد بتقليص اعضاء مجالس المحافظات واجراء الانتخابات لها ، عاجز اليوم تماما من تنفيذ وعده ، و اكيد ستكون حجتهم بسبب الامور اللوجستية الغير متوفرة هي العائق من التنفيذ !
الجميع ينكر النقطة الجوهرية لهذا المأزق ولكل الكبوات السابقة وهو ( المحاصصة ) والاصرار عليها ، وهذا يعلمه الجميع لكنه سبب وجود وبقاء الاحزاب ، ان قتلت المحاصصة قتلت معها احلامهم المريضة في التوسع والكسب والنهب ، اليوم أي مصلح او شريف لن يتركوه يعمل و يتقدم بل سيكون الفشل حليفه فهذه الغيلان لم ترتوي بعد من دماء شعبنا المسكين ، ولم تمتلئ خزائنهم .
كيف لبرلمان ان يعجز عن تعديل اهم قانون لتصحيح المسار الاعوج والنهج الارعن الذي سار عليه الحكم لخمسة عشر سنة بفشل ذريع ؟ هل التعديل يحتاج لملائكة تنزل علينا من السماء ؟ لا والله الامر يحتاج لضمير ورجال يخافون الله ، لكن الاحزاب وكثرتها وطموحاتها المريضة لن تقف مكتوفة الايدي والبساط يسحب من تحت اقدامها .
العراقي اليوم يضع يده على قلبه والاخرى مرفوعة نحو السماء ان ينفذ ساستنا ما وعدونا به ، من تغيير و اصلاح و ترك تقطيع ( الغنائم ) الى ما بعد عبور الازمة .
هل يجهل اعضاء البرلمان ان الدواعش يقتاتوا على نزاعاتهم ، و أنهم ينتظرون ان تهتز المنظومة الحكومية ليعيدوا ما بدأوه من انتشار و تخريب و تدمير للبلد ؟ 
ام ان في برلماننا من هم اصلا اذرع للدواعش و قادة و مناصرين ؟ 
نعم نحن نتهم كل من يعطل مسيرة و برنامج الحكومة الجديدة ومسيرها بانه داعشي الانتماء ولا يريد للعراق وشعبه الخير ، دعوا اعمالكم تتكلم يابرلمان ، انتجوا لنا قرارات صارمة قوية قبل فوات الاوان ، وقبل ان نخرج نحن من جيوبكم دواعشكم العفنة و نفضح مسيرتكم الرعناء 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك