المقالات

الوحدة الاسلامية قيمة عليا ..


لازم حمزة الموسوي


إن لم نوقر ونعزر رجال ديننا والاخيار معهم ، فلا خير فينا . هكذا نحن نقول وهكذا يجب ان تكون حقيقة أمرنا ، كي نستطيع أن نرتقي اخلاقيا كما نحن عليها من مسؤولية تعني أول ما تعني ان نمسك بزمام الأمور التي هي السبيل الأمثل لبناء نظام إنساني يتسم بالأخلاق المتوجة بالإيمان المطلق برسالة نبينا محمد (ص) الذي أرسله الله تعالى رحمة للعالمين .
وهذا دليل قاطع على ضرورة الوحدة الاسلامية التي لا بد منها ! واليعلم الجميع بأن الفرقة والاختلافات هي في الواقع ، مدعاة للضعف والخسران مثلما هي خيانة للحق وما يصب في مصلحة الأمة .
أننا كمسلمين لو الزمنا انفسنا بضرورة السير الحثيث على هدي الدين الإسلامي الحنيف ، ووفق معطيات انسانية بنية في الأساس على الرحمة والعفو عند المقدرة ونبذ العنف ، لاستطعنا ان نقوّم البشرية بملياراتها المتعددة !، ذلك لأن ما يحمل هذا الدين القيم من طاقات أخلاقية واستيعابية من حيث الفقه والتشريع ومعرفة قصوى بما يخدم الناس ولا يضرهم وبحكمة منقطعة النظير . 
لكننا تمادينا في كل مامن شانه ان يصبح ذات بيننا ، وأخذنا نمزج بين ما هو مفيد وبين ما هو من عبث الشيطان فاستاثر الأخير فينا على ما قبله !! ولكن لا زالت الفرصة سانحة للملمة الشمل والسير بالاتجاه الصحيح ، ولنا أسوة حسنة بما ورد قبل أيام على لسان شخصية إسلامية مهيبة ، حيث إنه تكلم بموضوعية مطلقة عن كل المشاكل والأبعاد التي تهم الأمة الإسلامية لسنا بصدد مجاملة أو مصلحة ما ، بقدر ما تستوجبه الظروف الدقيقة التي نمر بها من حيثيات الأجدر بنا ان نعمل بموجبها حتى لا ندع هوّة الّا وعملنا لأجل تسويتها وبيد واحدة من وازع إيماني ، يعمل بموجب ان يرى أمة محمد (ص) وقد توحدت ! . لم نكن في محض خيال إن كنا مؤمنين فعلا بأن وجود الكون كما قال الله تعالى كان لغرض عبادته ، ونقصد ان وجود الإنسان العابد المؤمن هو أولى بهذه الحياة ، قيادة وهندسة إذ توكله تعالى خلافته في أرضه !، فكيف بنا وقد اهملنا هذا الجانب الحتمي وانقلبنا على اعقابنا بافعالنا وسلوكنا ، تجاه بعضنا البعض !، فما أحوجنا الآن إذن إلى التفكير والتأمل ! ، في هذه الحقيقة التي باتت وأضحت يتيمة الحلول المجدية ، بفعل الكثير ممن أساءوا لنا بالتقدير والتصرف باسم الدين وهم في منأى عنه !!
فالدين هو في واقع الحال لا يعني القتل ، والاستبداد ، بل هو التسامح والرقي الأخلاقي ، والعمل الصالح النبيل الذي يراد من خلاله العدل والمساواة بعيدا عن كل دواعي الجور و الظلم والحيف وما يوقع بين الناس من فتن ومحن ، ويأس وإحباط ، ان التأمل في وضع كهذا سوف يأخذ بنا حتما إلى جادة الصواب ، ويجعلنا في مأمن من كيد الأعداء .
وهنا آن لنا ان نعرج بالذكر على الأحزاب الإسلامية التي عنونة أهدافها !! فلا بد من الأخذ بالمبادئ الحقيقية والفعلية للإسلام بما تفعله من خير على الساحة السياسية !، فخدمة وتوجيه الناس عمل يدخل في حيز الصالحات من الأعمال ،اذا كان خارج إطار منفعة الذات ، ولا زلنا نعول على مثل هذا التصرف في جميع الأوقات ! فالتناحر والفئوية ، والتبعية للطاغوت وأعوانه ، من دعائم الكفر والإلحاد ، عليه ومن هذا المنطلق يتوجب علينا رفض بنود المساومة على خصائص ديننا الحنيف الذي هو دين السلام والمحبة والمؤاخات واحترام الذات الإنسانية ، وأخيرا وليس آخر فتبا لأميركا ومن صافحها على حساب قوت و دماء الأبرياء ! الذين رغم ذلك لا يزالون يوهمون أنفسهم قبل غيرهم من المغفلين على أنهم اسوياء.....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك