المقالات

رفقا بعادل عبد المهدي يا قوم


محمد كاظم خضير 

في العراق -بصفة عامّة- نُحمِّل رئيس الوزراء مسْؤولية أَيِّ إخفاق، ونَنسُب إليه-في المقابِل- كُلَّ نجاح !
حَبَّذا لو خَفَّفنا بعض الشيء من الانتقاد والإطراء الزائديْن (ما زادَ على حدّه، انقلبَ إلى ضِدّه).
علينا أن نُدرِك أنّ مؤسسة الرئاسية، في الدول التي يوجد فيها فصل بين السلطات (التنفيذية والتشريعية والقضائية)، ليست مُطلقةَ اليَدِ في اتخاذ جميع القرارات أو تنفيذها (لكل سلطة صلاحياتها). ثم إنّ رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، لا يمتلك عَصًى سحريّة تمكنه-بين عشية وضحاها- من النهوض بالبلد.

يُضاف إلى ذلك أنّ الرئيس الوزراء عادل عبد المهدي (أيَّ رئيس الوزراء آخر )، لن ينجح في تحقيق ما نَصْبُو إليه إلّا إذا كان معه مَن يشدّ عَضُدَه. بمعنى أنه لا يجوز-وليس من الإنصاف والموضوعية في شيء-أن يُنسَب إلى رئيس الوزراء أَيُّ نجاحٍ أو فشل، دون الإشارة إلى دور رجال البلد ونسائه في كل ذلك.
يَترتَّب على ما ذُكِر أنّ نجاح رئيس الوزراء ، رَهِين بقدرة أبناء البلد على المساهمة الفاعلة في تحقيق هذا النجاح. ومِن ثَمَّ، فإنه لا يجوز أن نتخذ من الرئيس الوزراء مِشْجَبًا نعلِّق عليه إخفاقاتٍ شاركنا جميعًا-بشكلٍ أو بآخَرَ-في أسبابها.
لا بدّ للشعب-كل حسَب موقعه وحدود مسؤولياته- أن يقوم بواجبه الديني والوطني والإنساني، في ضبط هذه العملية المعقدة المتجسدة في العلاقة بين الرئيس الوزراء والشعب. مع التنبيه على ضرورة التقيُّد بحد مقبول من الاحترام المتبادل بين الطرفين (الحاكم والمحكوم).
ينبغي لنا جميعا-دون استثناء- أن نتحمل مسؤولياتنا في بناء بلداننا وتقدمها وازدهارها، في جو يسوده النظام والانتظام والوئام والسكينة والتعاون والتعاضد والتكافل والتراحم والاحترام والمحبة...وفي ذلك ضمان للأمن والاستقرار والمحافظة على المكتسبات والبناء عليها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك