المقالات

وزراء..عبر الأميل

1030 2018-10-09

عبدالامير الربيعي

سابقة لم تحصل من قبل، و حصرية وبنكهة خاصة، أحدثت انتقاله، بكتابة تاريخ تشكيل الوزارة العراقية، وهي إن يتم طلب شغل، منصب وزاري عبر الانترنيت، والمقدمين باتوا بالجملة، الجزء منها طلبات حقيقية، والأخر من لم يجد رزقاً يقوت يومه، فيضرب حجارة بالظلمة.

عادل عبد المهدي رئيس الوزراء المكلف، في خطوة ذكية، والمعروف عن طريقة تفكيره، بالدهاء الاقتصادي، وأصحاب العقول الاقتصادية، يكون تفكيرهم حسب رأي علماء النفس رياضياً، إي كل ما يفكر به، يحوله إلى لغة أرقام وفرضيات ومعادلات حسابية، ومنذ يوم تكليفه، وهو يحاول جمع وتوحيد الصف العراق السياسي، باستخدام الضغط الشعبي من خلال الأطروحات، التي تناغم عاطفة الجماهير الغاضبة، وهذا من خلال رسم ملامح الوزارة القادمة، ودبلوماسيته المميزة مع جميع القوى، والسفارات والممثليات والبعثات، وفي سلسلة، إجراءات وان كانت ضبابية، لغاية اللحظة، الا انه استطاع دغدغة مشاعر الشعب، وأخرها طلبات التأثير، عن طريق الاميل، والذي يحمل في طياته، رسائل متعدد، منها سياسية، حيث يبلغ الساسة، انه يستطيع جلب من بين٣٠مليون عراقي،ثلاثين وزارة دون التوقف عند بيرقراطيتكم،والرسالة الأخرى، يريد وزراء يعلمون عملهم وحجم تكليفهم، وذلك من خلال استمارة التقديم والمعلومات المطلوبة،فهو درس لكل الطامعين والطامحين بجلوس على كرسي، ولكي يحترمون أنفسهم وشعبهم، أصحاب رؤية وخطة إستراتيجية، بالوصف العام وزراء خارقين، قواعد اللعبة السياسية التي أسست بعد٢٠٠٣.

هذا الزوبعة، لها عدة اتجاهات، أما إن تدمر كل الموجود، وتبني من جديد، وتحقق ما لم يتحقق، على مدار خمسة عشر عام، وتفتح أبواب السماء، قبل أبواب المرجعية، من جديد لأعضاء الحكومة، أو تبقى زوبعة في فنجان، تدور حول قطب واحد، وتلف حول نفسها، وتكون نهايتها كنهايات الأفلام المصرية، فالبعض مترقب والأخر متربص، والشعب يراقب، والمرجع يطالب وفي قلبه غصة، فالخلطة يجب ان تحبك، وخيوط النسيج يجب أن تنسجم قبل أن تشبك، والطريق شائك، ومعبد بالمفرقعات، ملفات متناثرة، ووجوهاً مغبرة، الفساد مستشري، واختلط الحابل بالنابل، المهمة عصيبة وليست عصية، إذا ما سار، كما أشارت المرجعية، فكن حازماً أمينا، وابدأ من فريقك، ومحيطك وابعد الانتهازيين والنفعين والمهرولين، وابحث عن عمار ابن ياسر، وسلمان المحمدي، ومالك الاشتر، وكميل ابن زياد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك