المقالات

طبول وزمارات..تضج ضد السيد السيستاني.

840 2018-08-03

عبدالامير الربيعي
كثيراً ما نسمع هذه الأيام سيل من التشهير والتسقيط والاتهام، لهذه الشخصية التي حفظة دماء العراقيين، على مدى الأعوام المنصرمة، وتبدأ الإثارة بالحق الذي يراد به باطل، وأول الاستثارات الاستنكارية، لماذا لا يفتي سماحة السيد ضد الفاسدين، الذين نهبوا ودمروا العراق، كما أفتى ضد داعش، أولم يلتف ويصطف العراقيين خلف ونسوا الخلافات، وتم تحقق النصر على داعش ببركة الفتوى.
فلنسأل المطبلين والمزمرين والمغرر بهم ،والمدفوع لهم أصحاب الأقلام المأجورة، وحاملي الأجندات الصهيوامريكية، والذين على أعينهم غشاوة وضلالة، بسؤالين من المنطق،التساؤل الأول: ما هي الفتوى التي تريدونها؟! هل فتوى بتحريم الفساد، ام فتوى بتحريم انتخابهم، أو فتوى بالحرب عليهم، التساؤل الثاني: من هم الفاسدين الذي تريد السيستاني يفتي ضدهم؟!هل هم الذين بعقلك أم الذين بعقل زيد او الذين بعقول الأخريين من غيركم، وهل انتم جميعاً متفقين على الإشارة بالبنان للفاسدين، أم إن كل منكم يدعي الفاسدين من غير من توالون، وان الذي تواليه منزه من كل عيب.
دعونا نتناقش معاً، بالتساؤلات التي ذكرتها ،ولنبدأ من التساؤل الاول ؛ ونقول إذا كان المطلوب هو فتوى بتحريم الفساد، وحديثنا مع أصاحب الاتهامات والأسئلة الاستنكارية، إنّ الفاسد في الإسلام، يعلم بحرمته ولا يحتاج فتوى، مع أنّ فتوى التحريم قد صدرت مراراً وتكراراً وأزيدكم من ~الشعر بيت~ أنّ رواتب الدرجات الخاصة غير مُرخّصة، وقد طالبت المرجعيّةُ العليا بتخفيضها حتى بح صوتها، وإذا كان المراد من المطبلين والمزمرين يريدون فتوى بتحريم انتخابهم فقد أفتت المرجعية بحرمة انتخاب الفاسدين،الذين لم يجلبوا الخير لهذا البلد وأكّدت مراراً وقبل الانتخابات التشريعية على أن المجرّب لا يُجرّب وكان ذلك خطبة الجمعة، وعبر مكبرات صوت وشاشات تلفزة، وحملات بكافة وسائل الإعلام للعدو والصديق، والنتيجة ماذا، ذهبتم وأعدتم انتخاب المجرَّب ، ومن كل الكتل وبأصواتٍ لم يتوقّع الحصول عليها الفاسدين أنفسُهم،وإذا كان المطلوب هو فتوى بالحرب على الفاسدين فهنا يأتي التساؤل الثاني الذي طرحتاه؛ من هو الفاسد الذي تريد من المرجعية أن تفتي بالجهاد ضدّه؟!هل هو صاحبُك؟،أو صاحبُ زيد؟أو صاحبُ غيرِكما ؟، اسمحوا لي اشرح معنى الفتوى الذي تريدوها ، لكي لا يضل الفهم عليكم فالفتوى(حكمٌ شرعي يُنَفَّذ على موضوعٍ خارجي وهو الفاسد)، فإذا كنتم مختلفين في تشخيص الفاسد،فالفتوى حينئذٍ ستحولونها، إلى اقتتال وتحولنها إلى كارثة تضاف للكوارث التي مررنا بها على مر تلك الأعوام، ولم يخلو عام من دون أزمة وبلاء، هل عرفتَ لماذا كارثة ؟، لأنّك ستفسّر الفتوى بأنها تستهدف الفاسد الذي يواليه زيد، وزيد يفسّر الفتوى بأنها تستهدف من تواليه أنت، وبالطبع ستخرج أنت ومن معك لتُدافعوا عن صاحبكم "النزيه" ويخرج زيد ومن معه ليدافعوا عن صاحبهم "النزيه" أيضاً وهكذا، فتنشب معركةٌ أهليةٌ طاحنة، فإذا كانت ذمّتُك تتحمّل هذه الدماء فذمّةُ السيستاني دام الله ظله لا تتحمّل. 
فقياس الفتوى ضدّ الفاسدين على الفتوى ضدّ داعش قياسٌ مع الفارق ، لأن الشعب كلّه وخصوصاً الشيعة، متفقون على أنّ داعش عدوّ ،ولكن هل الشعب متّفق على تشخيص الفاسد ؟!، ونحن في الأيام الماضية، سمعنا المرجع الأعلى، وهو يهدي الحل للساسة، بكيفية اختيار رئيس الوزراء والوزراء، وإعطائهم المواصفات المطلوبة لتشكيل الحكومة، وذلك من اجل تقديم الخدمات والقضاء على الفساد وإنهاء المحاصصة المقيته، فهل سنجد أذان صاغية.
لماذا السيستاني، لان همه الأول العراق، لأنه لا يتكلم بطائفية، لأنه على مسافة واحدة من الجميع، لأنه لا يرضى بتدخل أي دولة في شؤون العراق،لأنه ترك للناس حرية الاختيار في الانتخابات، لأنه لا يرضى ان تعلق صوره في الأماكن العامة،لأنه المستهدف الأول من قبل الوهابية والتحالف الصهيوامريكي سعودي،كونه امتداد لأهل البيت عليهم السلام،لانه اصدر فتوى لم تخطر على بال العلماء والسياسيين، فتوى الجهاد الكفائي، التي غيرت المعادلة وقلبت الطاولة وضبط الإيقاع في رص الصف العراقي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
علي الهادي
2018-08-03
احسنت أفدت و أجدت
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك