المقالات

الوسط والجنوب العراقي..وشماعة المؤامرة 

849 2018-07-16

عبدالامير الربيعي 

العراق رسمياً جمهورية العراق ، وبالغة الكردية، كۆماری عێراق، وهو جمهورية برلمانية اتحادية، وفقا لدستور العراق، يتكون من ثمانية عشر محافظة رسمياً، وتسع عشرة محافظة بعد تسمية محافظة حلبجة، عاصمته بغداد، ويعتبر العراق احد دول غرب آسيا، المنطقة المطلة على الخليج، له حدود مع الكويت والسعودية وسوريا والأردن وتركيا والجمهورية الإسلامية، تاريخياً كان يسمى بلاد مابين النهرين، بيث نهرين بالآرامية، باليونانية: Μεσοποταμία،وتعاقب على حكم العراق دول وحضارات كثيرة من أهمها السومرية، والبابلية، والكلدانية، والآشورية، والميديون، والسلوقيون، والإمبراطورية البارثية، والإمبراطورية الرومانية، والساسانيون، والمناذرة، وماتسمى بالخلافة الراشدية، والدولة الأموية، والدولة العباسية، والمغول، والدولة الأفشارية، والاحتلال العثمانية، ثم الانتداب البريطاني، ومن ثم المملكة العراقية، ثم البعث الفاشي، فسلطة الائتلاف المؤقتة، فالحكومة العراقية المؤقتة، ثم الجمهورية البرلمانية الاتحادية في العراق. 

يقدر عدد سكان الجمهورية العراقية في 2016 م بحوالي 37,547,686 نسمة، تصل نسبة العرب من 75% إلى 80% من الشعب العراقي، أما ال (20%) الباقية، نسبة الأكراد الحصة الأكبر منها والأقليات الباقية فمن الآشوريين، وتركمان العراق، وأقليات أخرى وهي المندائيين، والأرمن، والشركس، وشبك، وأيزيديين، وغالبية سكان العراق مسلمين وتصل نسبتهم إلى95% ، وتصل الأقليات الدينية إلى 5% من السكان، غالبيتهم من المسيحيين السريان وتوجد أديان أخرى كالمندائية، والأيزيدية، واليهودية، واليارسانية، والبهائية.

أن العراق بلداً ذو تنوع تضاريسي كبير، فمن الجبال والوديان في شمال العراق، إلى التلال في سلسلة تلال حمرين، ومن السهل الرسوبي الخصب، فيما بين نهري دجلة والفرات، إلى الصحاري القاحلة كالصحراء الجزيرة وبادية الشام، وكذلك يحوي العراق على الهضبة الغربية الصحراوية في غرب العراق، ويحوي العراق على نهرين مهمين هما دجلة والفرات والتي على ضفافهما نشأت أولى الحضارات فيه، ووجود الأهواز،الطبيعية في جنوب العراق والتي تعد بيئة لحيوانات لا توجد في مكان آخر في العالم، ومن أشهرها هور الحويزة وهور الحمار، وتوجد البحيرات الصناعية، كبحيرة الثرثار والرزازة وغيرها، والبحيرات الطبيعية كبحيرة ساوه في صحراء بادية السماوة في محافظة المثنى.

العراق هو بلد ميلاد النبي إبراهيم، وأرض لكثير من الأنبياء مثال ذلك الأنبياء: يونس وحزقيل ودانيال والعزير وناحوم وحنين بالعربية وآدم ونوح وهود، وصالح، وذو الكفل، وسليمان، وأيوب (وذلك كله بوجود مراقد فعلية في العراق، أو حسب الروايات الإسلامية والمسيحية واليهودية)، ولكثير من أئمة المؤمنين عليه السلام فتشرفت الأرض باحتضانهم فضمت أمير المؤمنين ، والإمام الحسين، وأخيه العباس، والإمامين الكاظمين، والإمامين العسكريين، والإمام المهدي عليهم السلام أجمعين، والصحابة مثال ذلك سلمان المحمدي.

سيراود إلى ذهن القارئ، عندما يقرأ التاريخ لهذا البلد، فلا بد من الطبيعي ، في عام 2018 مع كل هذه الحضارة الممتدة منذ أول الخليقة، إن يكون البلد الأول في العالم، على الأقل في العيش والتعايش السلمي، كما أيضا من الطبيعي يكون محور أنضار العالم ، لما يحمله من تاريخ وموقع جغرافي وما إلى أخره، لكن واقع الحال البائس، يقول غير ذلك، بعد سنوات من تغير أوجه الحكم، وبعد سنوات عجاف من الظلم والجور، يبقى أهلنا في الوسط والجنوب، يتظاهرون ويعتصمون مطالبين، برغيف الخبز الحلال وماء صالح للشرب، ويستعطفون الحكومة، لتوفير قدرة كهربائية، لتشغيل وسائل الهواء لتحميهم من لهيب حر الصيف وشرجيه، وتجير الحكومة تظاهراتهم إلى امتداداتها الخارجية والداعشية ،ويصفوها بالمؤامرة، علماً ان جزء كبير من المتظاهرين كان مشارك في معارك تحرير الموصل من العصابات الإجرامية الداعشية، وان حدثت خروقات من بعض المندسين داخل هذه التظاهرات، الا إن المطالب مشروعة ومؤيدة من المرجعية العليا .

إن المكاسب السياسية، التي حصلت بعد عام 2003، ابتداءً من الحرية والأمان من الأذان التي كانت موجودة حتى في الحيطان، للأسف إضاعتها الحكومات والأحزاب ،التي تربعت على كرسي الحكم منذ عام 2003، أفسدوا وخانوا وتواطئوا، ألا تبا لهم، الم توجد لديكم أذان صاغية، لقد أتعبتم قلب المرجع الأعلى ألا سحقاً لكم أيها السياسيون الذي لا تستمعون.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.26
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك