المقالات

لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس العالمي! 

983 2018-06-08

أمل الياسري
صراع بين الحق والباطل، في آخر جمعة رمضانية من شهر الفضيلة والغفران، يوم إسلامي عالمي، يترجم ملامحه موسماً للنصر يترقبه الفلسطينيون، حيز أقصى في حيز الأولوية يأخذ منا كل فكر نبيل، نداء للحق في شهر الجهاد والإنتصار،( فتح مكة ومعركة بدر وليلة القدر) وعيد جمعة يتلاقح فيها المسلمون من المذاهب كافة، في أجواء روحانية حيث الألفة والوحدة، يتم فيه توجيه الرأي العالمي لمحورية القضية الفلسطينية، فمعركة يوم القدس بحاجة الى مبادئ كبرى مثل صانع يومها، الإمام الراحل الخميني (رضوانه تعالى عليه).
لدينا أدلة قوية على قدسية يوم القدس، فهذا الحدث يوجه العالم لمواجهة كيان قومي، يطمح للهيمنة والسيطرة بحلم يهودي تافه، من الفرات الى النيل ليهدد الأمن والسلم العالمين، لكن الخصوصية تكمن أن القدس تقع في المنطقة العربية، وهذا عامل زخم مضاف على العرب تحديداً والمسلمين عامة، لبناء قوة شعبية متراصة منظمة مخلصة، لإدارة الصراع مع العدو المشترك، وكأن وجوب الأمر، ظهور حشد قدسي مقدس، على غرار الحشد الشعبي، الذي يواجه إرهاباً داعشياً إجرامياً، يشابه لحد كبير إرهاب الصهاينة بحق القدس.
مظاهرة عالمية لمناهضة الحركة الصهيونية، وأعمالها التعسفية ضد الشعب الفلسطيني المظلوم، عليه كانت جمعة الوداع، أو الجمعة اليتيمة (جمعة القدس)، إعلاناً لتحرير المستضعفين من المظلومين بكل أنحاء العالم، لأن هذا اليوم العالمي يوصل صوت الحق لفلسطين المحتلة الى أسماع العالم، وقد تركزت مسيرات آخر جمعة رمضانية عند أحرار المسلمين، أنهم يستلهمون من عطاء شهر الرحمة، ما يثبت القلوب والأرواح صبراً، وإيماناً منهم بالنصر الموعود، ويُسترجع الأمل في ظهور الحجة المنتظر في ذلك اليوم المبارك، وهو دليل قوي آخر لقدسية يومها.
يوم ليس خاصاً بالقدس، بل يخص الشعوب التواقة للحرية، من ظلم قوى الإستكبار العالمي الكبرى، مناسبة كبيرة للتفريق بين المنافقين والملتزمين، فالفريق الأول يقيم العلاقات مع الصهانية سراً وعلانية، ويمعنون شعوبهم إقامة التظاهرات بيوم القدس، وخلف الكواليس يتآمرون للقضاء على طرف مسلم دون آخر، وحقيقة القضية المركزية لا تندرج ضمن أولويات مسؤولياتهم الأخلاقية، وإنما مجرد ترهات تأريخية كتبها هؤلاء المارقون، أما الملتزمون فهم مَنْ يحملون يومها القدسي على الأكتاف، لمواجهة الطغيان والفساد العالمي بصرخة: هيهات منا الذلة فالقدس يوماً ما ستعود لنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
بغداد
2018-06-09
نعم ان القبلة الاولى للمسلمين محتلة ولقد حرمنا الصلاة في تلك البقعة القدسية ولكن هل قبلتنا الثانية لا تعاني ؟ قبلتنا الثانية محتلة ومن قبل يهود العرب وتحتاج لتحرير .اللهم اهلك ال سعود في اعتقادي هذا مطلب لابد من تحققه اولا ومن ثم التوجه للقدس فمقدساتنا محتلة وام نمت قهرا وحسرة !!!
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1369.86
الجنيه المصري 66.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
محسن البصراوي : شكرا لكم ...
الموضوع :
قصيدة رائعة عن السيدة زينب عليها السلام
بارك الله بكم : السلام عليكم ,,,,الرجاء الاسراع والقيام بتصبير الناس واعانتهم فلقد بدئت امراض جلديه عنيفه تتفشى بين اهل البصره ...
الموضوع :
بالصور.. هندسة الحشد تحوّل مسار مياه مجاري البصرة من شط العرب
محمد : مو شرط . ممكن يكون شيعي لكن ظلمه للشيعة يفوق مايفعله المخالف بهم. بعدين الفيلية بدون شي ...
الموضوع :
حزب بارزاني: مرشحنا للرئاسة شيعي.. والاتحاد الوطني خالف مبادئ التوافق
Bashar : بريطانيا دولة خبيثة لا تريد للدول المنطقة بالاستقرار كذلك العتب على الجاره عندما تناقش هذه الأمور مع ...
الموضوع :
تغريدة السفير البريطاني الخبيث وتحليل
علي. عطا العيساوي : عاطل عن. العمل ولدي خمسة. اطفال ...
الموضوع :
مكتب تشغيل العاطلين عن العمل في البصرة يربط القضاء على البطالة بالاستثمار الأجنبي
رمزي جمعة : هل تعلمون ان الدكتور أنس احمد حاجي انتقل الى رحمة الله .اليس من المفروض نشر ذالك لانه ...
الموضوع :
عراقي يتوصل إلى اكتشاف مادة بديلة عن السمنت
Habeeb : رحم آللـْ•̣̣̥·̩̩̩̥•̣̥ـْـّہ العالم الكبير ...
الموضوع :
سيرة آية الله العظمى الشيخ محمد تقي بهجت ( قدس سره )
اسامه ستار عبد الحميد رحب : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته #مناشده الى سيادة وزير الداخلية المحترم الى مديرية ادارة التطوع / وزارة ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
Montdhr : سلمت اناملك والمقال رائع جدا ...
الموضوع :
أوربا.. غياب الموقف وضبابيته
ناصر علال زاير : الله يبارك فيكم زميلنا وولدنا الأكبر سيد علي الحمد لله دائماً الله ينصر المظلوم فقد ظلمنا البعض ...
الموضوع :
الدكتور عادل عبد المهدي الاختيار الأنسب لقيادة العراق
فيسبوك