المقالات

آهٍ لجرحك يا علي!

3419 2018-06-05

أمل الياسري
(المعصية لذتها جسدية ويعقبها ملل وضيق أكبر من اللذة، أما الطاعة فلذتها روحية تعقبها راحة ولذة أكبر)، نعم محراب ومنبر ينعى فقيده يعسوب الدين، وأي كلام أو بلاغة تصل ليوم جرحكَ يا أمير المؤمنين، وقد تعلمنا منكَ ومن إبن عمكَ محمد (صلواته تعالى عليكما) حلاوة الأيمان، وروعة الصبر على الشدائد، والصفح، والزهد، والتقوى، والشجاعة، والتضحية، والحكمة، وكل مكرمة نزلت كنتَ أنتَ قرآنها الناطق، آهٍ لصباح ملؤه أسى وفجعية لثلمة الدين، فعمَ يتساءلون؟!
الإمام علي (عليه السلام) كان، وما يزال أسعد إنسان على وجه الخليقة، فهو إنسان لا ينتظر شيئاً من أحد، لأن الواحد الأحد جعله في القرآن،(وإنه لدينا لعلي حكيم)، وعندها فهمتُ الحياة جيداً من أميري وخليفتي، فقد رأيتُ فيها ما كنتُ أخشى رؤيته، وعرفتُ أن الناس مجرد معادن كثيرها يصدأ، وقليلها حرٌّ محافظ، نعم لقد ضُرِب حيدرة في المحراب، فتهدمت أركان الهدى، وإنفصمت العروة الوثقى، ولم يكمل سجدته، لكننا أكملنا نهجه، وصلاته، وعقيدته حتى يوم يبعثون. 
رغيفان من خبز شعير، وقصعة لبن، وبعض ملح جريش، لم تأكل منه إلا رغيفاً وذرات ملح، فأنتَ لا تحب المكوث طويلاً أمام الطعام، لكننا على جرحكَ أحضرنا لبناً لتشربه، ودموعنا قصائد نعي، تزحف صوب هامتكَ المقدسة، دواؤه اللبن، فإذا بجموع الأيتام، والفقراء، والمحرومين، والمساكين، يحومون ويطوفون حول الباب، لينادوا: لقد جئناكَ باللبن، فقط لا ترحل عنا، فمَنْ لنا بعدكَ يا علي، وهو يقول: (الله الله في الأيتام، لا تغبوا أفواههم، ولايضيعوا بحضرتكم). 
أفنى الإمام علي(عليه السلام) حياته الخالدة، في الدفاع عن شوكة الدين، بدءاً من ليلة المنام التي أراد فيها مبغضوه، أن يقتلوا نبي الرحمة محمد(صلواته تعالى عليه)، فكان الفدائي العظيم له، والذاب عن حرمات دينه، سيدي: أنامل ولائي لا تستطيع الوفاء لكَ أبداً ما حييتُ، لأنني كلما غرفتُ غرفة من حياضك المترعة، شعرتُ وكأني عطشى أمام ساحل بحرك اللجي الكريم، أما أوجاع قلبي يوم (19/رمضان/40 للهجرة)، فإنها تحتل أرض الصمت عندي، وتشيد عروشاً من الألم على حرجكَ سيدي.
أشعر بأمان داخلي وسلام دائمي، عندما أحادث جرحكَ العظيم يا أبا السبطين، لأننا أيتامكَ ونحتاجُكَ في كل زمان ومكان، وها نحن محبوكَ نردد ما تقول: (فصبرتُ وفي العين قذى، وفي الحلق شجى)،علمتنا أن الدنيا بلاء تلو البلاء، ومعكَ موقنون بأن مع العسر يسراً، وأن في حلال الدنيا حساب وفي حرامها عقاب، على أن سجودكَ المخضب بدمكَ الطاهر، في صلاة عشق لم ولن تنتهي، لحظة أدركنا معها كيف أنكَ فزتَ ورب الكعبة، فسلام على ليلة إفطاركَ الأخيرة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك