المقالات

فلسفتي بين عين الإبصار وعين البصيرة-ج2

826 2017-06-03

 

توقفنا في الجزء الأول عند .. وكذلك كيف اهتدى الناس إلى الخلافة, هل كانت مجرد صدفة , أم كانت هناك مقدمات, وأدلة قطعيه لمثل هذا الموضوع. 

وتعني الخلافة : هو كل شخص ينٌوب عنه شخص آخر سْمّي بخليفته, ولكن بشرطها وشروطها, أي يجب أن يحمل نفس المؤهلات, من ناب مكانه, وعلى سبيل المثال, والمثل يضرب ولا يقاس به , هل يجوز أن ينوب عن النجار خباز, فهل نستطيع وصف, الخباز نائبا عن النجار, عرفا لا يجوز ذلك, هذه القاعدة العرفية تعُمّم على بقيه الأمور واقصد, هنا أنه لا يُنوب عن النبي, ألا نبي مثله , أو وصي , يحمل صفات النبوة وهي دون النبوة ذاتها, والوصي هو اختيار ألاهي , وليس اختيار وقع ضمن رغبة نبي أو صلته به, فلا مجامله في ذلك , وكذلك لا يحق لأحد, أن يختار, دون اختار النبي , فهو أولى بأنفسهم منهم, وكذلك ورد في قوله تعالىَّ : ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ﴾سورة المائدة الآية( 55( , وهنا لا أريد إثبات الواضحات, ليس من المعقول, أن يرحل النبي (صلوات الله عليه وعلى آله وسلم) من هذه الدنيا دون وصيه تذكر, وكأن هذه الأمة تعرف طريق الخلاص , دون الرجوع إلى النبي أو إلى من يمثله, وهناك سورة في القرآن الكريم تجعلك تقف عندها متأملا , وأهدافها التي لم تتحقق بعد, هل نزلت لتخفف عن الرسول (صلوات الله عليه وعلى آله وتواسيه, أم نزلت لتخبرنا أن العدالة الإلهية قادمة لا محالة, وإن طال بها الزمن, وتأخرت عن التحقق, فالله وعّد نبيه بالنصر ولو بعد حين, كما في قوله تعالى : (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّـهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا﴿٢﴾ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴿٣﴾) سورة النصر, لم يحدث الفتح الكبير , وفتح مكة لا يعتبر انجازا عظيما جدا,رغم أهميته في تلك الفترة, ولكن ليس بمستوى وحجم الرسالة التي جاء بها, ولم يدخل الناس جميعا, أفواجا في دين الله, إذا هذه السورة لّحد الآن, لم تتحقق , وكذلك قوله تعالى (لَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ) سورة الأنبياء الآية (105) وهذه أيضا من المفترض أن يرث الأرض عباد الله الصالحون , هل تحقق ذلك , طبعا الجواب لا, وكذلك قوله تعالى (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)سورة القصص الآية (5), وهنا أيضا هل يحكم الأرض المستضعفين, وهل أصبحوا ائمه , إذا هو إخبار , بأمر عظيم مستقبلي, لم يحدث بعد , إذا نبوءة القرآن لم تتحقق بعد, وأحداثه لم تكتمل, ونبيها رحل , إذا من يكمل المسيرة , ومن يحقق أهداف القرآن, في نظرية العدل الإلهي, إذا لا زالت الشمس خلف السحاب, تتمثل برجل الإصلاح العالمي, ورغم كل ما أحاط بهذه الشخصية من غموض, ولكن كل هذه الآيات تشير إلى وجود مخلص أو منقذ عالمي أو قائم بالأمر , فسمه ما شئت, فالهدف منه تحقيق ما أحب الباري , ألا وهي معرفته , أختم قولي بهذه الرواية, (عن عليّ بن عليّ الهلالي(1)، عن أبيـه، قال: 

" دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو في الحالة التي قبض فيها، فـإذا فاطمـة عنـد رأسـه، فبكـت حتّـى ارتفـع صوتهـا، فرفـع رسـول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (طرفـه إليها)، فقال: 

حبيبتي فاطمة! ما الذي يبكيك؟! 

فقالت: أخشى الضيعـة من بعـدك. 

فقال: يا حبيبتي! أما علمتِ أنّ الله عزّ وجلّ اطّلع على أهل الأرض اطّلاعة فاختار منها أباك فبعثه برسالته، ثمّ اطّلع اطّلاعة فاختار منها بعلكِ، وأَوحى إليَّ أن أُنكحك إيّـاه. 

يا فاطمة! ونحن أهل بيت قد أعطانا الله عزّ وجلّ سبع خصال لم يعطِ أحداً قبلنا ولا يعطي أحداً بعدنا، أنا خاتم النبيّين، وأكرم النبيّين على الله عزّ وجلّ، (1) وأنا أبوك، ووصيّي خير الأوصياء وأحبّهم إلى الله، وهو بعلك، وشهيدنا خير الشهداء وأحبّهم إلى الله، وهو حمزة بن عبـد المطّلب عمّ أبيك وعمّ بعلك، ومنّـا مَن له جناحـان (أخضران) يطير في الجنّـة مع الملائكة حيث يشاء، وهو ابن [ عمّ ] أبيك وأخو بعلك، ومنّا سـبطا هذه الأُمّـة، وهما ابناكِ الحسـن والحسـين، وهما سـيّدا شـباب أهل الجنّـة، وأبوهما والّذي بعثني بالحـقّ خير منهما. 

[ يا فاطمـة! ] والذي بعثني بالحقّ! إنّ منهما مهديّ هذه الأُمّـة، إذا صـارت الدنيـا هـرجاً ومـرجاً، وتظاهرت الفتن، وتقطّعت السـبل، وأغـار بعضهـم على بعض، فـلا كبير يرحم صـغيراً، ولا صـغير يوقّـر كـبيراً، فيبعـث الله عنـد ذلك منهمـا مـن يفتـح حصـون الضـلالـة وقلوبـاً غلفـاً، يقـوم بالدين في آخـر الزمان (كما قمتُ به في أوّل الزمان)، ويملأُ الأرض عدلا كما ملئت جـوراً. 

يـا فاطمـة! لا تحـزني ولا تبكـي، فـإنّ الله عـزّ وجـلّ أرحـم بـك وأرأفُ عليـك منّـي، وذلـك لمكـانـك منّـي وموقعك مـن قلبـي، قـد زوّجك الله زوجَـك وهـو أعظمهم حسـباً، وأكرمهـم منصـباً، وأرحمهـم بالرعيّـة، وأعدلهـم بالسـويّـة، وأبصرهم بالقضـيّـة، وقد سَألتُ ربّي عـزّ وجـلّ أن تكوني أوّل مـن يلحقني مـن أهـل بيتي. 

المعجم الكبير 3 / 57 ـ 58 ح 2675، المعجم الأوسط 6 / 409 ح 6540، تاريخ دمشق 42 / 130، عقد الدرر: 151، البيان في أخبار صاحب الزمان: 478، فرائد السمطين 2 / 84 ح 403، مجمع الزوائد 9 / 165(. 

أبقوا معي الإنسان مدار الحديث 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك