المقالات

فلسفتي بين عين الإبصار وعين البصيرة-ج2

773 2017-06-03

 

توقفنا في الجزء الأول عند .. وكذلك كيف اهتدى الناس إلى الخلافة, هل كانت مجرد صدفة , أم كانت هناك مقدمات, وأدلة قطعيه لمثل هذا الموضوع. 

وتعني الخلافة : هو كل شخص ينٌوب عنه شخص آخر سْمّي بخليفته, ولكن بشرطها وشروطها, أي يجب أن يحمل نفس المؤهلات, من ناب مكانه, وعلى سبيل المثال, والمثل يضرب ولا يقاس به , هل يجوز أن ينوب عن النجار خباز, فهل نستطيع وصف, الخباز نائبا عن النجار, عرفا لا يجوز ذلك, هذه القاعدة العرفية تعُمّم على بقيه الأمور واقصد, هنا أنه لا يُنوب عن النبي, ألا نبي مثله , أو وصي , يحمل صفات النبوة وهي دون النبوة ذاتها, والوصي هو اختيار ألاهي , وليس اختيار وقع ضمن رغبة نبي أو صلته به, فلا مجامله في ذلك , وكذلك لا يحق لأحد, أن يختار, دون اختار النبي , فهو أولى بأنفسهم منهم, وكذلك ورد في قوله تعالىَّ : ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ﴾سورة المائدة الآية( 55( , وهنا لا أريد إثبات الواضحات, ليس من المعقول, أن يرحل النبي (صلوات الله عليه وعلى آله وسلم) من هذه الدنيا دون وصيه تذكر, وكأن هذه الأمة تعرف طريق الخلاص , دون الرجوع إلى النبي أو إلى من يمثله, وهناك سورة في القرآن الكريم تجعلك تقف عندها متأملا , وأهدافها التي لم تتحقق بعد, هل نزلت لتخفف عن الرسول (صلوات الله عليه وعلى آله وتواسيه, أم نزلت لتخبرنا أن العدالة الإلهية قادمة لا محالة, وإن طال بها الزمن, وتأخرت عن التحقق, فالله وعّد نبيه بالنصر ولو بعد حين, كما في قوله تعالى : (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّـهِ وَالْفَتْحُ ﴿١﴾ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّـهِ أَفْوَاجًا﴿٢﴾ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ﴿٣﴾) سورة النصر, لم يحدث الفتح الكبير , وفتح مكة لا يعتبر انجازا عظيما جدا,رغم أهميته في تلك الفترة, ولكن ليس بمستوى وحجم الرسالة التي جاء بها, ولم يدخل الناس جميعا, أفواجا في دين الله, إذا هذه السورة لّحد الآن, لم تتحقق , وكذلك قوله تعالى (لَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ) سورة الأنبياء الآية (105) وهذه أيضا من المفترض أن يرث الأرض عباد الله الصالحون , هل تحقق ذلك , طبعا الجواب لا, وكذلك قوله تعالى (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)سورة القصص الآية (5), وهنا أيضا هل يحكم الأرض المستضعفين, وهل أصبحوا ائمه , إذا هو إخبار , بأمر عظيم مستقبلي, لم يحدث بعد , إذا نبوءة القرآن لم تتحقق بعد, وأحداثه لم تكتمل, ونبيها رحل , إذا من يكمل المسيرة , ومن يحقق أهداف القرآن, في نظرية العدل الإلهي, إذا لا زالت الشمس خلف السحاب, تتمثل برجل الإصلاح العالمي, ورغم كل ما أحاط بهذه الشخصية من غموض, ولكن كل هذه الآيات تشير إلى وجود مخلص أو منقذ عالمي أو قائم بالأمر , فسمه ما شئت, فالهدف منه تحقيق ما أحب الباري , ألا وهي معرفته , أختم قولي بهذه الرواية, (عن عليّ بن عليّ الهلالي(1)، عن أبيـه، قال: 

" دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو في الحالة التي قبض فيها، فـإذا فاطمـة عنـد رأسـه، فبكـت حتّـى ارتفـع صوتهـا، فرفـع رسـول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (طرفـه إليها)، فقال: 

حبيبتي فاطمة! ما الذي يبكيك؟! 

فقالت: أخشى الضيعـة من بعـدك. 

فقال: يا حبيبتي! أما علمتِ أنّ الله عزّ وجلّ اطّلع على أهل الأرض اطّلاعة فاختار منها أباك فبعثه برسالته، ثمّ اطّلع اطّلاعة فاختار منها بعلكِ، وأَوحى إليَّ أن أُنكحك إيّـاه. 

يا فاطمة! ونحن أهل بيت قد أعطانا الله عزّ وجلّ سبع خصال لم يعطِ أحداً قبلنا ولا يعطي أحداً بعدنا، أنا خاتم النبيّين، وأكرم النبيّين على الله عزّ وجلّ، (1) وأنا أبوك، ووصيّي خير الأوصياء وأحبّهم إلى الله، وهو بعلك، وشهيدنا خير الشهداء وأحبّهم إلى الله، وهو حمزة بن عبـد المطّلب عمّ أبيك وعمّ بعلك، ومنّـا مَن له جناحـان (أخضران) يطير في الجنّـة مع الملائكة حيث يشاء، وهو ابن [ عمّ ] أبيك وأخو بعلك، ومنّا سـبطا هذه الأُمّـة، وهما ابناكِ الحسـن والحسـين، وهما سـيّدا شـباب أهل الجنّـة، وأبوهما والّذي بعثني بالحـقّ خير منهما. 

[ يا فاطمـة! ] والذي بعثني بالحقّ! إنّ منهما مهديّ هذه الأُمّـة، إذا صـارت الدنيـا هـرجاً ومـرجاً، وتظاهرت الفتن، وتقطّعت السـبل، وأغـار بعضهـم على بعض، فـلا كبير يرحم صـغيراً، ولا صـغير يوقّـر كـبيراً، فيبعـث الله عنـد ذلك منهمـا مـن يفتـح حصـون الضـلالـة وقلوبـاً غلفـاً، يقـوم بالدين في آخـر الزمان (كما قمتُ به في أوّل الزمان)، ويملأُ الأرض عدلا كما ملئت جـوراً. 

يـا فاطمـة! لا تحـزني ولا تبكـي، فـإنّ الله عـزّ وجـلّ أرحـم بـك وأرأفُ عليـك منّـي، وذلـك لمكـانـك منّـي وموقعك مـن قلبـي، قـد زوّجك الله زوجَـك وهـو أعظمهم حسـباً، وأكرمهـم منصـباً، وأرحمهـم بالرعيّـة، وأعدلهـم بالسـويّـة، وأبصرهم بالقضـيّـة، وقد سَألتُ ربّي عـزّ وجـلّ أن تكوني أوّل مـن يلحقني مـن أهـل بيتي. 

المعجم الكبير 3 / 57 ـ 58 ح 2675، المعجم الأوسط 6 / 409 ح 6540، تاريخ دمشق 42 / 130، عقد الدرر: 151، البيان في أخبار صاحب الزمان: 478، فرائد السمطين 2 / 84 ح 403، مجمع الزوائد 9 / 165(. 

أبقوا معي الإنسان مدار الحديث 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك