المقالات

العطاء اللامحدود ونيل الخلود..

3565 2017-03-30

 

عندما نريد أن نتكلم عن أحد الشخصيات، التي قدمت روحها قربانا للحرية والمثل العليا، فلا ريب أن تقف الكلمات عاجزة أمام شموخها وعطاءها، الذي فاق الحد، وهو الذود بالنفس من أجل الدفاع عن المبادئ والقيم النبيلة. 

لو أخذنا أحد هذه الشخصيات الفذة، والتي ننحني إجلالا لتضحياتها العظيمة في ذكرى إستشهادها، وهذه الشخصية هي سماحة العلامة المجاهد الشهيد محمد باقر الحكيم،الذي روى أرض الوطن بدمه الطاهر بعد أدائه لصلاة الجمعة في الأول من رجب بجوار حرم أمير المؤمنين (عليه السلام). 

فهل نتكلم عن روحه الإنسانية؟ ، أم حنكته السياسية؟ أم تمسكه بالتعاليم الإسلامية والتي مثلت التشيع الحقيقي وإتباع منهج أهل البيت (ع)؟أو عن شجاعته واستبساله في دفع الظلم على أبناء وطنه؟ أم عن عطائه الفكري الثَّرْ؟ أم عن زعامته للمعارضة العراقية إبان حكم الطاغية صدام حسين البائد وحزب البعث المنحل؟ أم وأم ولن نتوقف عن ذكر الصفات التي تحلى بها الفقيد الشهيد. 

لقد أحدث إستشهاد المجاهد البطل محمد باقر الحكيم ضجة عالمية كبيرة وموجة غضب عارمة في الأوساط المحلية والدولية، بإستنكار وإدانات واسعة من الدول الكبرى والأمم المتحدة والدول العربية والإسلامية، ومن أبناء وطنه المفجوعين برحيله من مختلف الطوائف والقوميات لاسيما رفاق دربه الجهادي،ومراجع الدين في النجف الأشرف. ولا يأتي ذلك من فراغ، بل هي ترجمة فعلية وواقعية، للثقل السياسي والديني والوطني الذي كان يشغله الشهيد رضوان الله عليه 

لم يفقد الشعب العراقي، بل والعالم مفكراً أو سياسياً أو زعيماً قاد المعارضة ومقارعة الظلم، بل خسروا جملةً من الأخلاق الرفيعة التي تحلى بها هذا البطل الهمام، رحل وترك حزناً ودموعاً تجري، وكأن الوطن بأسره أصبح يتيماً! 

ذاك أنه كان أباً عطوفاً لوطنٍ، مزقته الجراح وعانى ويلات ٍوظلم على مدى ثلاثة عقود، والذي حَثَّ في خطبته الأخيرة على الإخلاص للوطن ولشعبه ومصالحه لمن يتصدرون الحكم، وليس لمصالحهم الشخصية والفئوية، تعد هذه الخطبة بمثابة وصية يجب تنفيذها، كما ودعا فيها للوحدة الإسلامية، ونبذ الطائفية والمحافظة على اللحمة الوطنية. 

مما قلته في 30.8.2003 عند رحيل القائد محمد باقر الحكيم 

كيف تهدأ النفوس لفقدك؟ ...يا محمد الباقر يا سليل الأنبياء 

عزائي فيك يا سيدي أنك...في الجنان مخلد ولله يبقى البقاء 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
عمر بلقاضي : يا عيب يا عيبُ من ملكٍ أضحى بلا شَرَفٍ قد أسلمَ القدسَ للصُّ،هيونِ وانبَطَحا بل قامَ يَدفعُ ...
الموضوع :
قصيدة حلَّ الأجل بمناسبة وفاة القرضاوي
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
فيسبوك