المقالات

ياليت مسؤولنا بالت عليه الثعالب!!

5138 2017-02-21

  عباس الكتبي

الرب الذي لا ينفع ولا يضر،لا خير في طاعته وعبادته 

يحكى:ان الصحابي الجليل أبا ذر الغفاري ذهب ذات يوم ليقدم مراسيم الطاعة لصنمه،وبينما هو كذلك وجد ثعلبا متسلق على رأس الصنم وقد بال عليه،فوقف متعجباً،ساخراً،مما حدث وانشد قائلا:

رب يبول الثعلبان برأسه..لقد ذل من بالت عليه الثعالب.
فلو كان ربا كان يمنع نفسه..فلا خير في رب نأته المطالب.
برئت من الأصنام في الأرض كلها..وآمنت بالله الذي هوغالب.
الله تبارك وتعالى،خلق الإنسان وأوجده،وسخّر له كل شيء في هذا الوجود،فتفضّل ومنّ عليه بالنعم الكثيرة التي لا تحصى،ورغم كل هذا، وعد الإنسان ان آمن به وأتقاه واطاعه،جنات تجري من تحتها الأنهار، وفيها كل الثمرات،والقصور،والحور العين،وأنهار من لبن وخمر، وما لا عين رأت،ولا اذن سمعت، ووعد عباده أن يفتح باب البركات عليهم من السماء والأرض بالدنيا،ان هم آمنوا واتقوا.
بالمقابل جعل العقاب لمن عصى وطغى،عملاً بقانون الجزاء للثواب والعقاب،الذي سنّه البارئ سبحانه وتعالى وألزم نفسه به،وأقرته العقول،وعملت به كل الحكومات والقوانين السماوية والأرضية.
الشعب العراقي،الصابر الأبي،ضحى بالغالي والنفيس،من أجل أن تحكمه حكومة تلبّي طموحه،وتعوضه عن الحرمان،الذي فقده طوال عقود من الزمن،فخرج في كل الانتخابات التي مضت،برجاله ونسائه،بشيوخه وشبابه،متحدّين الإرهابيين والبعثيين، من أجل انتخاب مجلس نواب،يأتيهم بحكومة توفر لهم الإستقرار والأمن والأمان،والعيش الرغيد.
بل ان الشعب العراقي الصابر،لبّى نداء المرجعية بفتوى الجهاد،وخرجت الناس الى الشوارع بالملايين، مستجيبة لحماية الوطن من خطر الإرهاب، واعطوا المئات من الشهداء،وأنتم السياسيون باقون في مناصبكم، وجالسون في كراسيّكم،فما الذي قدمتموه لهذا الشعب؟!وبماذا جازيتموه؟!فهلّا عملتم بقانون الجزاء في الثواب والعقاب؟!
كان المفترض على السياسيين، ان يجازوا هذا الشعب بالثواب على طاعته،وفق قانون الجزاء،لكنكم ايها السياسيون الأوغاد،رددتم على الأحسان بالعقاب،فقدمتم للشعب العراقي المفخخات لتقطيع أوصالهم، والإرهاب يذبح بهم،ويسبي نسائهم، ويهتك أعراضهم،لم تعطوهم أبسط متطلبات الحياة من المسكن،والكهرباء،والماء الصالح للشرب،والخدمات الاخرى،كالوظائف،و توفير فرص العمل لهم، في حين انتم وأبنائكم مترفون بسرقة أموالهم،وتسكنون في قصورهم،ولا كأن هذا الشعب الذي قام بهذه التضحيات الكبيرة، موجود على الأرض،والقائمة تطول بأفعالكم الشنيعة والمخزية.
ذلك الصنم الذي بال على رأسه الثعلب، هو أفضل وأطهر منكم،على الأقل انه حجارة لا تضر ولا تنفع، وأنتم أيها المسؤولون الفاسدون ليس لم تنفعونا فقط،بل الحقتم الضرر بنا!!
أين أجد ذلك الثعلب ليبول على رؤوسكم؟ لكي ينتبه الشعب العراقي من غفلته،ويصحو من سكرته،فعلى كل ناخب عراقي،إذا جاءت الإنتخابات أن يصحب معه ثعلب ليبول على كلّ مسؤول فاسد،كان سبب في دمار وخراب العراق،وقتل أبنائه!! 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك