المقالات

تزف شهيدها

1047 2016-12-05

محمد الشذر اتنقل بين ازقة المدينة، فتأخذني تلك الاضواء بعيدا، فأسرح في غمرات الخيال، فتارة اتنقل بين خميلة واخرى، فلا ارى ادبا، ولا ارى شعرا، بل هو حواهما كلاهما، ليصبح الناظر اليه عاجزا عن ادراك مكنونه وما فيه!
تلك الازقة المتشابهة، والتي اكاد اتيقن في بعض الاحيان، إني ادور بنفس الدائرة، بين الازقة، ومتجولا فيها، ذهابا وإيابا! لولا تلك الاسماء على اللوحات التي تجعلني اقهقر وجعي قليلا، لاخاطب نفسي بأني لم أأتي من هنا، فهي تصيبني بالعجز من دقة التشابه الذي يمر في ارجاءها!
نسيم هواء الدروب في مدينتي، ليس له نسيم! فكل الوجوه تكفهر من حراراة المغيب، والشوق يشدها نحو المشيب، ليصبح العمر كتابا، لا لون فيه، بل اصفرار اوراقه، يدل على أثر عجيب، لثواني طفولة لا أدري ام شيبةٍ؟ اصطبغت بألوان النحيب.
جسور المدينة كأنها اجساد ملئت بالموت! وحطام سنين لطخت بالسواد، ليصم آذانها ضجيج الصوت!، فبين البائعة العجوز، والطفل ذو العربة الذي يجمع قوت يومه، حكاية حوت الف عنوان، وقلادة صبي طرزتها اخداش الرزم التي يحملها، لتطبع على يديه دماءا، بدل التميمة التي راح ينشدها في صغره، عسى ان تنبأهُ بفجرٍ جديد، وعيش رغيد، وحنان أم لطفل وليد، فمهما تقدم به السن سيبقى وليد.
اضواء المدينة والتي كانت في يوما ما، عبر تاريخ الازمنة السالفة، تشع بقهقة المتجولين، والتي خفيت من الوجدان، لتثار عليها رمال الاحزان، اختلطت بضوضاء المكان، وصخب الحقيقة التائه، بين اجراس النواقيس المتعددة، فجميع الموجات امتلأت بتراتيل فوهات البنادق، واصوات تلك العجلات التي تقف فوقها هامات الشوامخ، يوشحها علم البلاد، بلونهِ ولونهم.
اطفال مدينتي يلتحفون الوجع واليه يرحلون، ويبدأون كل صباح بأنتظار لغائب؛ لا يُعرف هل على سواتر الرمضاء أم بين السجون، وشماغ اب لف الهم في جنباته، في وطن يخون!.
لا ادري، هل الكتابة اكتبها وتكتبني؟ ام اطردها فتزعجني؟ ما بالها اُلاطفها فتزجُرني! فكل شيء فيهم محال، فبعد القطيعة لا شيء يقال، الا حروف هم رتلوها، رسموها، خلدوها، عطروها، بسوح النزال، لتكتب على جدران مدينتي {تزف شهيدها}.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك