المقالات

السباق الرئاسي الامريكي


  خالد القيسي راقب العالم باهتمام بالغ انتخابات الولايات المتحدة ألأمريكية للرئيس ال 45 الذي تنافس عليه الحزبان الجمهوري والديمقراطي ممثلين بالسيد دونالد ترامب والسيدة هاري كلنتون وفي سجلهما وسيرتهما الاول رجل اقتصاد وأعمال ومن ذوي النفوذ المالي وليس له نفوذ سياسي وتاريخ يشهد بذلك ..ركز في حملته ألانتخابية على تخفيف الضرائب واعادة المصانع ورؤوس الاموال التي تعمل خارج البلاد بسسب الضرائب العالية واعادتها الى الداخل .. و تسوية معضلة المهاجرين غير الشرعيين الوافدون من دولة المكسيك وباعداد هائلة تصل الى الملايين ..وكذلك تركيز الدبلوماسيةعلى منطقة الشرق الوسط وخاصة دول الخليج التي ترتبط مصالحها مع أمريكا في ظل تراجع اسعار النفط..والبرنامج النووي الايراني..واختفاء وغياب قوى اقليمية مؤثرة كالعراق ومصر.

أما كلنتون فهي وزير خارجية سابق وسيدة البيت الابيض الاولى ولها ممارسة ووجود سياسي سابق في الحياة الامريكية ارتكبت خلالها اخطاء كبيرة  كانت من اسباب خسارتها السباق اضافة الى كونها اول امرأة تطمح الفوز بالرئاسة ولذا صوت لها اغلب نساء الولايات وهذا يبدو لا يوافق المزاج الامريكي الواسع الاطياف .. وفشلت كلنتون ومعها الديمقراطيون في تحقيق الفوزفي ولاية جديدة بسبب السياسة  الفاشلة في حل اغلب القضايا العالقة والتردد في حسمها.. ودعمها حكومات الشر الراعية للارهاب والتطرف الديني ..في حين اعلن ترامب في برنامجه ان لا يترك نهايات سائبة للقضاء على جذور الارهاب والتطرف ودعم الحكومات الشرعية.

اقرت كلنتن بالهزيمة وأعلن ترامب النصر يوم كان فيه اداءه أفضل الذي قدر على تحريك وكسب ود الولايات المتأرجحه والمترددة وكسب اصوات الكثير من انصار الديمقراطيين الى جانبه ..في حين كان الاعلام والطبقة السياسية مع كلنتون ورشحتها للفوز السهل الذين صوروا بأن نجاحها تحصيل حاصل مما سبب في عزوف الكثير من انصار الحزب في الادلاء في أصواتهم وخسرت القاعدة الجماهيرية لصالح خصمها الذي يؤاخذ عليه نبرات العنصرية ومعاداته للاقليات وتأييد اليمين المتطرف الاوربي له.

أين كان الفائز تبقى المصالح الامريكية العليا هي الاساس في اولويات الرئاسة واحترام النظام الديمقراطي ودعم الحريات وحقوق الانسان في العالم.

في النهاية كانت صدمة حقيقة للحزب الديمقراطي وأمل للمحبطين في انحاء العالم من السياسة الامريكية التي قد تتغير في ظل السياسة الجديدة ونطمح للمزيد في عهد الجمهوريون.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك