المقالات

نجاح القوات الامنية نجاحك يارئيس الوزراء

673 11:48:12 2016-01-15

الجيش والشرطة سور الوطن وهيبته وامان شعبه وتقدمه في كافة المجالات على اعتبار الامن اولا واخير فلا صناعة بلا امن ولا تجارة ولا سياحة بلا امن ولا ثقافة ولا اقتصاد ولا بيع وشراء ولا ولا الخ ، الامن هو الاساس في الحياة ولا يتوفر الامن والامان الا بقوة الجيش والشرطة ، وبجميع صنوفها ، وضعف الجيش او الشرطة يجعل البلد على حافة الهاوية ، وخير دليل انهيار الجيش والشرطة وفقدان ثلث اراضي العراق بسيطرة تنظيم داعش الارهابي ، رغم المليارات التي صرفت على الجيش والشرطة ورغم التهويل الاعلامي تبين ان القوات الامنية هشة بسبب السياسة سارت عليها الحكومة السابقة ، والانهيار بسبب المحسوبية والمنسوبية والولاء ولعدم وجود الكفاءة عند القيادات وعدم احساسها بحجم المسؤولية على عاتقها ، ولو لا فتوى السيد السيستاني لكانت بغداد وبعض المحافظات تحت سيطرة تنظيم داعش الارهابي ، فتوى الجهاد الكفائي للدفاع عن العراق التي لاقت استجابة الملايين شيوخا وشبابا قد احبطت المخططات واعطت دافع معنوى لعناصر الجيش والشرطة ايضا ، رغم فشل القيادات والآمرين الا ان معنويات الجيش والشرطة ارتفعت بشكل واضح استجابة للفتوى . 

تحسن اداء القوات الامنية موضع فخر واعتزاز العراقيين وقد اثبتت القوات الامنية نجاحا في تحرير الرمادي واخرست الالسن التي تقول الجيش غير قادر على الدفاع عن العراق ، الجيش العراقي قادر على الدفاع عن العراق ودحر الارهاب ، واتضح للجميع ان الخلل بالقيادات السابقة ، اليوم جيش وشرطة قادرين على ردع الارهاب والدفاع عن العراق ، لقد ثبت للجميع ان القوات الامنية كفؤة بوجود مسؤولين وقادة اكفاء ، القوات الامنية لا ينقصها الا الدعم الاعلامي لرفع معنويات مقاتليها ولمعرفة الناس بالتضحيات والجهود التي تبذلها وتحقيق الانتصارات ، كما تقع على رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة دعم هذه المؤسسة الامنية وجعل سلطتها الاولى ، وعليه عدم السماح لآي جهة تريد فرض نفسها لتكون بديلة للقوات الامنية ، ان فتوى السيد السيستاني واضحة ولا تقبل النقاش ، وهي مساندة القوات الامنية ، وليس الغاءها او جعل قوة اخرى تنافسها ، البعض يريد ان يكون البديل لها ، وقد شاهدنا البعض قلل من انتصار القوات الامنية في تحرير الرمادي ، رغم مباركة المرجعية الدينية واشادتها بالقوات الامنية بتحرير الرمادي ، وهؤلاء وفضائياتهم وجيشهم الالكتروني يعملون على اضعاف حكومة العبادي ويحاولون جاهدين على اضعاف الجيش بكل طريقة واستهداف وزير الدفاع واستجوابه كان سياسيا لارباكه والاعلام التسقيطي حدث ولا حرج اشهرها كذبة فصل 40 طيار شيعي وكذبة البنادق التي سلمت للجيش لا ترمي ،

ان التسقيطات والاستهانة بقدرة الجيش والشرطة اضعاف للحكومة ، وهذا يحتم على رئيس الوزراء ان يسعى جاهدا ويدافع عنها وعن استقلاليتها بقوة ، باعتبار نجاحه مرهون بالنجاح الأمني كونه المسؤول الاول عن القوات الامنية ، فعلى رئيس الوزراء جعل السلطة الاولى للقوات الامنية لاعادة هيبتها لتكون قادرة على الدفاع عن امن العراق وحماية حدوده وفرض الامن في المدن ، كما عليه فضح المعرقلين الذين لا يروق لهم نجاح القوات الامنية لانهم يريدونها ضعيفة ليحلو لهم الجو ، وعلى رئيس الوزراء محاسبة كل من يصرح لاضعاف القوات الامنية او بالاحرى وزارتي الدفاع والداخلية ، ان قوة المؤسسة العسكرية او الامنية تعني قوة الحكومة و العراق ، وهذه القوة تصب بمصلحة شعب العراق ورئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بصورة خاصة كما انها تحافظ على سلامته ، الجميع تقع على عاتقه مسؤولية دعم القوات الامنية بدءا من رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع والبرلمان ، وعلى العراقيين بالاخص وسائل الاعلام العراقية رفع معنويات المقاتلين ، وليعلم الجميع ان دعم القوات الامنية واجب وطني .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك