المقالات

الفساد السياسي والإداري والإرهاب آفة بثلاثة رؤوس . 1

889 03:02:45 2015-09-07

لاشك في إن العراق يمر بفترة عصيبة من تأريخه وهو يواجه أعتى القوى الإرهابية . وتغلغل المسؤولين الفاسدين في مفاصل الدولة .ومن سوء حظ هذا الوطن أن يُبتلى بآفة من ثلاثة رؤوس الواحد أخطر من الآخر وفعله يسري في المجتمع كسريان النار في الهشيم.وقد إلتقت هذه الرؤوس الثلاثة لتشكل هذه الآفة المهلكة في ساحات العراق نتيجة إستمرار هشاشة وضعف حكومات المحاصصة لكي تدمره أرضا و تجهز على كل أمل في روح المواطن إذا لم تنتبه الحكومة العراقية الحالية لهذا الخطر المحدق بكيان الدولة العراقية وتضع الخطط والدراسات الجدية الفعالة للحد من تغوله وآىستشرائه أكثر فأكثر إلى الحالة التي يصعب فيها العلاج .

لقد تكالب على العراق حيتان الفساد من وزراء ونواب ومسؤولين آخرين فسرقوا مليارات الدولارات من ثروة الشعب العراقي بعد أن وجدوا الفرصة سانحة لهم في غياب ضعف القانون وتراخيه ووجود العناوين الكثيرة كهيئة النزاهة وشبيهاتها التي ظلت إسما على مسمى لسنين ولسان حالها يقول:
(إسمي بالحصاد ومنجلي مكسور). وظل السراق يصولون ويجولون في بيئتهم الداخلية الخصبة ، وينعمون بأموال الشعب المسروقة منذ أعوام في دول أوربية وعربية يسخرونها لرفاهيتهم ولشراء العقارات والشركات دون أن يقول لهم أحد في هذه الدول التي تسعى بكل ماأوتيت من قوة لآنهيار الدولة العراقية من أين لك هذا.؟ولا حاجة لذكر هذه الأسماء التي تعرفها الجهات الحاكمة وقضاؤها وهيئة النزاهة فيها حين ذكر رئيس النزاهة الجديد بأن 380 قضية فساد كبرى مدرجة في لائحتها.وقد إلتقى فعل هؤلاء المفسدين مع عصابات الإرهاب الدموي الأعمى المعادي للبشر والشجر والحجر.وآلتقى معهما رأس ثالث لايقل خطورته عن الخطرين السابقين هو الفساد السياسي لمسؤولين كبار في عناوينهم يضعون قدما في العملية السياسية وقدما مع الإرهاب. ويراهم المواطن العراقي يظهرون على شاشات الفضائيات وهم يذرفون دموع التماسيح على أوضاع الشعب العراقي ليكتمل هذا الثالوث الخطير ويلتقي في نقطة واحدة هي العمل على تدمير الوطن أرضا وإنسانا. وكان من نتائجه الضعف المستمر لمؤسسات الدولة وتفكك بنيتها الإدارية والسياسية.

وأدى إلى التدخل السافر في شؤون العراق من دول وإمارات وراثية بترولية لاتُرى على الخارطة بالعين المجردة من خلال الإسطوانة المشروخة التي تعزف عليها وهي (نصرة أهل السنة في العراق) هذه الأكذوبة التي أصبحت كفميص عثمان ترفعه دوما وسائل إعلام تابعة لهذه الممالك والإمارات البترولية الطائفية وعلى رأسها محطة الجزيرة مستفيدة من بعض السياسيين الذين أكلت قلوبهم وعقولهم الأحقاد الطائفية في الداخل والذين يحلمون بإرجاع عجلة التأريخ للوراء، ولم يجدوا طريقا غيره لتوجيه المزيد من الطعنات إلى جسد العراق حتى الوصول إلى أهدافهم الخبيثة لإسقاط العملية السياسية ، بعد جعل الدولة العراقية تتخبط في متاهات الفوضى العارمة. ويمكنني أن أقول بأن غالبية أهل السنة الشرفاء الذين يقفون اليوم على الخطوط الإولى للدفاع عن حياض العراق وعن حرائر العراق قد أدركوا هذه اللعبة الخبيثة وعرفوا أبعادها الجهنمية وأدركوا أن لامستقبل لهم بدون وحدة التراب العراقي ، وبث روح التآخي بين سائر المذاهب والقوميات . وهم يقفون بكل شرف وإباء وطني ضد أعوان هذه الأهداف الشريرة التي يسعى إليها الطائفيون الحاقدون إلى تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات وفق مشروع بايدن.

وشتان بين المواقف الوطنية الشريفة لأبناء العراق الأوفياء وبين زعانف ونكرات خدمت نظاما دكتاتوريا قيع على صدور العراقيين لثلث قرن من الزمن وأهلك خلاله الحرث والنسل وشن الحروب العدمية التي أوصلت العراق إلى حافة الهاوية، وهي اليوم تمارس نفس أسلوب الذل والخنوع بتسكعها على أعتاب حكام لايعرفون في قاموسهم يوما الحقوق ا لمهدورة لشعوبهم على أيديهم وأيدي زبانيتهم ووعاظهم. وهاهم يخرجون من فنادقهم الضخمة ليتقاطروا على إمارة قطر وهم من بقايا البعث الفاشي وهيئة الإرهابي المقبور حارث الضاري وعلوج الطائفية الأذلاء القابعين في فنادق الذل والعار في عمان وقطر وإستانبول وأربيل ليجتمعوا تحت علمها وعلى مقربة من أكبر قاعدة أمريكية فيها ليكونوا مطايا تسخرهم هذه الإمارة العميلة لأهدافها الطائفية وليطرحوا بتوجيه من أميرها مايسمى بـ (المصالحة الوطنية بعد فشل العملية السياسية وبدعم إعلامي مكثف ومالي يقدر بـ200 مليون دولار ثمنا لتآمرهم وخيانتهم لتربة العراق. وهو إستمرار لمؤتمرات طائفية عقدت في إستانبول وعمان وأربيل للسعي إلى إسقاط العملية السياسية بالقوة، وتقسيم العراق إلى إمارات طائفية تحكمها شريعة الغاب من خلال لعبة الدم والموت والذبح التي تمارسها عصابات الإرهاب كما فعلوا في سوريا وليبيا واليمن .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك