المقالات

محطة الجزيرة الفضائية والريادة في التضليل الإعلامي الطائفي.- القسم الثالث

883 21:39:02 2015-08-11

لقد أظهرت الجزيرة الدواعش المجرمين منذ غزوهم للعراق بعكس صورتهم الدموية، وصورتهم بأنهم (مقاتلون لايُهزمون) و(إنهم أصحاب عقيدة هبوا للدفاع عن أهل السنة المضطهدين) وجلبت من أعمى الله بصرهم وبصيرتهم ممن تراكمت أحقادهم الطائفية في صدورهم المريضة ليطلقوا العنان لضلالاتهم، ويتجرأوا على كتاب الله ، وينسبوا آيات الجهاد إلى هؤلاء الأوباش الأنجاس، وصورت لهم الأفلام وهم يحرقون أرض العراق ويدمرون بنيته التحتية ويذبحون أبناءه واعتبرت هذا الذبح والتقتيل والدمار بأنه: (جزء من الربيع العربي الزاحف نحو العراق .)

وأخذت تطلق على الحشد الشعبي الذين هم صفوة أبناء العراق الشرفاء المضحين من أجل الوطن بـ (الميليشيات الشيعية الطائفية) وأطلق مذيعوها العنان لأكاذيبهم الطائفية البغيضة مع من يستضيفوهم من هؤلاء الذين يحلمون بإسقاط الدولة العراقية وإلغاء الدستور على أحر من الجمر، وآدعوا ويالبئس مايدعون بأن الجيش العراقي والحشد الشعبي يخوضان (معركة خاسرة ) وإنهم يتعرضون لـ (ضربات ماحقة ) من (مقاتلي الدولة الإسلامية.) كل ذلك لتقوية شوكة الإرهاب تمهيدا لإسقاط العملية السياسية التي أضعفها أصحابها بمحاصصاتهم التي أرجعت العراق إلى الوراء دون أي شعور بالمسؤولية. 

إن هذه المحطة وصويحباتها تفننت في الحرب النفسية على العراق،وراحت تسوق كل مافي جعبتها من أحقاد طائفية لتنفيذ مخططاتها الجهنمية. وإن هذا المخطط المبرمج والمدروس الذي دأبت عليه الجزيرة في التمويه والتضليل الأعلامي والتحريض الطائفي المستمر وتخرصات رموزها الكاذبة بـ (إن العراق أصبح بلدا للموت) ولكن ليس الموت الذي تنشره جماعات القتل والإرهاب وإنما (الموت) الصادر من القضاء العراقي والقاضي بإعدام حفنة من المجرمين القتلة الذين ارتكبوا أبشع جرائم القتل بحق الآلاف من الأبرياء في العراق . ووصفت هؤلاء المجرمين القتله بأنهم (أبرياء معارضين للسلطة الشيعية الحاكمة في العراق.) والشعب العراقي يعلم تمام العلم إن هؤلاء المجرمين الذين سفكوا دماء المواطنين الأبرياء وصدرت أحكام الإعدام بحقهم مازالوا يأكلون ويشربون وينامون في هذه السجون ولن ينفذ القصاص العادل في معظمهم وإن حالهم أفضل من حال ملايين المهجرين في العراق. ومن حق كل من فقد ضحية على الأيدي الآثمة لهؤلاء القتلة أن يسأل الحكومة العراقية أين أصبحت حقوق ضحايانا التي طالب الله بتنفيذ القصاص من قاتليهم ؟ ويسأل جماعة الجزيرة هل التباكي على حقوق الإنسان المهدورة في العراق يتم بالدفاع عن المجرمين والقتلة المحترفين الذين استباحوا الدم العراقي؟ وما الغاية من سرد هذه الأكاذيب والأضاليل المفضوحة ؟ وإلى أين ستقودكم طائفيتكم التي تجاهرون بها وترمونها على غيركم.؟ لكن سيثبت ليوث العراق إفلاس وكذب إدعاآتكم بإرادة الشعب العراقي الواعي الذي لايمكن أبدا أن تنطلي عليه هذه الأضاليل بفضل توجيهات المرجعة الرشيدة. 

بسم الله الرحمن الرحيم:

كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلا كَذِبًا.الكهف -5 

وكمواطن عراقي أعجب أشد العجب كيف ترضى حكومة العراق بأن يكون لهذه الفضائية الداعشية مراسلا لها في بغداد والعراق يخوض حربا مصيرية وجودية مع العصابات الداعشية الدموية التي تروج الجزيرة لجرائمها، وتستهين بدماء أبناء العراق البررة وتضحياتهم وتطلق عليهم تسميات كاذبة لتشويه سمعتهم وتطلق على هذه الوحوش والعصابات الإجرامية إسم ( الدولة الإسلامية؟؟؟) فهل يجوز السماح لمن يساند العدو إعلاميا بدخول البيت ونشر الأضاليل والحرب النفسية من داخله في زمن الحرب.؟؟؟ ولتعطينا الحكومة العراقية مثلا عن دولة من الدول فعلت هذا الأمر مع الإعلام المعادي لها على مر التأريخ.؟؟؟ 

أنا هنا لاأدافع في مقالي هذا عن الحكومة العراقية ولا مصلحة لي في ذلك، ولكني كأي مواطن عراقي يحب وطنه أشعر بالقلق على مصير كيان الدولة العراقية الذي يتعرض لمخاطر جمة من المتربصين به وفي مقدمتهم أيتام النظام الصدامي المقبور الذين أخذوا يروجون بأن في العراق ( ثورة شعبية تطالب بإلغاء العملية السياسية) وأخذوا يكررون نغمتهم المألوفة بوجوب تأليف ( حكومة طوارئ) أو ( إنقاذ وطني ) لتنفيذ أهدافهم الشريرة. وأقول لابد لكل حكومة تدعي الديمقراطية أن تكون شفافة مع شعبها ، وتكشف له الحقائق حتى لايلجأ إلى الإعلام المعادي الذي تضخ آلته الأخبار التي تشوش ذهن المواطن ، وتوقعه في حيرة من أمره لتمزيق لحمة الشعب العراقي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك