المقالات

فضائية الجزيرة والريادة في التضليل الإعلامي الطائفي.- القسم الثاني.

1006 03:23:09 2015-08-05

وحين نكتب عن مواقف الجزيرة نحو العراق فإننا نورد مثلا رئيسيا واحدا فقط . والحقيقة تقول إن طائفية جماعة الجزيرة وتضليلهم الإعلامي يشمل الوطن العربي بأسره ففي اليمن الجريح وقفوا بكل مايملكون من دهاء وخبث مع حرب آل سعود الهمجية الفاشية المدمرة للبنية التحتية لهذا البلد الفقير. وأطلقوا إسم (المقاومة الشعبية )على عصابات القاعدة التكفيرية وتجاهلت جرائمهم وتفجيرهم للمساجد وقتلهم للمصلين في يوم الجمعة. وفي عرفهم قتل أربعة آلاف إنسان وجرح عشرات الآلاف وتهجير الملايين، وبينهم المئات من الأطفال والنساء وجعلهم يفترشون الأرض ، ويلتحفون ألسماء والإجهاز على الإرث الحضاري فيه، وتعريض 25 مليون يمني للمجاعة نتيجة القصف الجوي الغير مسبوق بمختلف أنواع القنابل المحرمة دوليا وفرض الحصار التام لمنع الغذاء والدواء عن شعب عربي مسلم أمر (مشروع وقانوني) مادام يخدم توجهات أسيادهم في تدمير الوطن العربي وتمزيقه. لكنها تعتبر وضع أحد مجرمي القاعدة في المعتقل (جريمة لاتغتفر ضد الإنسانية.) وفي سوريا روجت لفتاوى التكفير وعلى رأسها فتاوى شيخ الفتن الطائفية يوسف القرضاوي ( للجهاد ) فيها والجهاد الذي تنطق به ألسنتهم هو إحراق البشر والشجر والحجر ، وسرقة ممتلكات الشعب السوري من آلاف المصانع التي تم تفكيكها ونقلها إلى تركيا العثمانية . والوقوف مع السلطان العثماني أردوغان لإفراغ كل حقده الطائفي البغيض على قلعة الصمود العربي سوريا.وأطلقت كلمة (الثوار)على أعتى العصابات الإرهابية الدموية من آكلي القلوب والأكباد البشرية الذين تقاطروا من 80 بلدا وآرتكبوا وما زالوا يرتكبون جرائم نكراء تقشعر لها الأبدان خدمة للكيان الصهيوني. وفي ليبيا وقفت مع القوى الإرهابية وما تسمى بقوات (فجر ليبيا ) و(أنصار الشريعة ) لجعلها إمارات طائفية متناحرة. والأمثلة كثيرة لاتحتاج إلى دليل لمن يتابع ماتروج له هذه المحطة الفضائية من أضاليل في دعمها للمنظمات الإرهابية في كل مكان حلت به وعاثت فيه فسادا. ولا يمكن حصرها في مقال واحد. وإذا رجعنا لسنين خلت يتذكر العراقيون كيف وصل الطائفي الحاقد (أحمد منصور)عام 2004 بحماية إرهابيي القاعدة إلى الفلوجة التي عاثوا فيها فسادا، وقتلوا من لاينتمي إليهم وكيف كان يقف في وسط الإرهابيين المجرمين وهو يتباهى بقتل العراقيين وآدعى كذبا بأنها (إنتفاضة شعبية) و( مقاومة ضد الأمريكان ) ستقضي على(الحكم الشيعي المدعوم من أمريكا في العراق) ونشر كتابا عن مذكراته الجميلة مع الإرهابيين آنذاك. ولا ينسى العراقيون كيف وجه هذا الطائفي الأجير بذاءاته وشتائمه للمرجعية الدينية الرشيدة في النجف الأشرف صمام الأمان الوحيد للعراق والتي لولاها لأحرقت الفتنة الطائفية الأخضر واليابس على أرضه. ثم أعاد الكرة في سوريا بعد سنين وتسلل كاللص إلى الأراضي السورية تحت رعاية جبهة النصرة الإرهابية الحليفة لإسرائيل وآعتبرها (أراض محررة ) وقابل كبير مجرميها المدعو أبو محمد الجولاني الذي قال بعظمة لسانه:

(لن نستخدم الشام كقاعدة لاستهداف أميركا وأوروبا ومن أولى مهماتنا القضاء على النظام السوري وحزب الله ثم الإنتقال إلى إيران الفارسية. ) وهي إشارة غزل غير مباشرة لإسرائيل لأن هذه الجهات الثلاثة هي الجبهة الصلبة الوحيدة التي تقف في وجه الكيان الصهيوني وعدوانيته. وآعتبر أحمد منصور تلك المقابلة بأنها: (فتح في عالم المقابلات يتمناها كل صحفي .) فجبهة النصرة تقتل البشر، وتحرق الأرض ويعالج الكيان الصهيوني المئات من جرحاها ، ويهب لدعمها بطائراته الحربية كلما رجحت كفة الجيش السوري عليها. والجزيرة تغطي جرائمها بالكلمة ولا فرق فالرصاصة والكلمة تصبان في هدف شرير واحد، هو تدمير الوطن العربي وتمزيقه وتحويله إلى إمارات طائفية تتحكم برقاب الملايين من أبناء الشعوب العربية ، وتفرض عليهم أجنداتها الظلامية خدمة للكيان الصهيوني ومن يدعمه. وشبه الشيء منجذب إليه. فالجزيرة تدعم الربيع الصهيوني وتطلق عليه إسم ( الربيع العربي) لكنها لم تذكر شيئا عن إنتفاضة شعب البحرين الأبي المجاهد ضد طغيان آل خليفه وآستبدادهم لأن ربيعها العربي المزعوم لايشمل هذا الشعب المكافح ضد سلطته الملكية الغاشمة . 

وأخيرا وجد من يدير هذه المحطة الداعشية المأجورة ضالته في داعش الظلامية ، ومنذ غزو قطعانها الهمجية لأرض العراق وقفت مع داعش بكل إمكاناتها ، وتغاضت عن جميع جرائمها النكراء التي تحدث عنها العالم من تقتيل وقطع للرؤوس وتهجير وتدمير وحرق وسبي وتجنيد للأطفال وألصقتها بالقوى الخيرة الشريفة التي هبت بأمر من المرجعية الرشيدة للوقوف بوجه هذا المد الظلامي العاتي الذي يهدد الإنسان والحضارة البشرية في المنطقة العربية والعالم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك