المقالات

فضائية الجزيرة والريادة في التضليل الإعلامي الطائفي - القسم الأول.

983 22:27:21 2015-08-01

بسم الله الرحمن الرحيم:

إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ. [غافر:28]. 

لايمكن لإنسان أن ينكر دور الإعلام في عصرنا الراهن وما له من تأثير سلبي أو إيجابي على عقل المتلقي وأحاسيسه ومشاعره. ويمكننا أن نقول إنه هو سلاح ذو حدين . فإذا كان إعلاما يبحث عن الحقيقة ويتحراها ويقدمها للمتلقي دون لف أو دوران أو دجل فإنه سيكون حتما إعلاما موضوعيا هادفا يقدم الخبر بتجرد كما هو إذا كان لايعمل لأجندات وغايات وأهداف عنصرية أو طائفية خبيثة. وأما أن يزور الحقائق ويقلبها رأسا على عقب، ويحرض هذا الطرف على ذلك الطرف فيتحول إلى إعلام مغرض مدفوع الثمن لاتهمه الحقيقة ولا الموضوعية ويحاول تسويق بضاعته الفاسدة بأي ثمن ودون خجل أو حياء أو وازع من ضمير ولو كذب القائمون عليه آلاف المرات من أجل خدمة أغراض الأسياد الذين يوجهون هذا الإعلام الذي أوجدوه وسخروا له الأموال الطائلة. حتى لو كرر رموزه إنه مع (الإنسان) وإنه يمثل (الرأي والرأي الآخر) باللسان لذر الرماد في العيون.

لكنه يفضح مصداقيته أمام المشاهد الذكي الذي لاتخدعه الأجندات الطائفية والعنصرية ويستطيع التمييز بين الأسود والأبيض. وكشخص متابع للإعلام العربي يمكنني أن أقول إن معظم الإعلام في الوطن العربي تقف خلفه أنظمة عشائرية وراثية وطائفية مستبدة لاتقيم وزنا للحقيقة وللكلمة الهادفة الصادقة الخالية من التحريض. وهمها الأول والأخير أن يسير هذا الإعلام في الخط الذي رسمته له. ولا تكتفي بهذا ضمن حدود حكمها بل يقض مضجعها أي تغيير في دولة مجاورة يخالف هذا العرف الذي درجت عليه في سلوك طريق الاستبداد وخنق الحريات وصرف مليارات الدولارات التي تصب لخدمة وبقاء عروشها. وتعتبر كل تغيير تستطيع الجماهير أن تعبر عن رأيها من خلاله بعيدا عن العنف والطائفية والإرهاب خطرا حقيقيا يهدد مصالحها والكراسي التي تربعت عليها عبر عقود من الزمن. لذا سخرت الأموال البترولية الهائلة لتأسيس هذا الإعلام الذي يسير في فلكها ، وينفذ ماتطلب منه تماما ولا يستطيع تجاوز الخطوط الحمراء التي رسمتها له. أما الحديث عن (الإستقلال الإعلامي) الذي يتحدثون عنه فهو حديث خرافة لاينطلي على إنسان واع وعاقل. 

ومحطة الجزيرة التابعة للنظام الوراثي القطري كان لها قصب السبق في معاداة العراق وشعبه وبث التقارير الملغومة والكاذبة عنه منذ سقوط صنم الإستبداد صدام. وكل تقاريرها وأخبارها وحوارياتها وبرامجها عن العراق ظلت تقطر سما طائفيا زعافا وأكاذيب وأضاليل مفضوحة سداها ولحمتها يدوران حول (مظلومية أهل السنة وتهميشهم والتنكيل بهم) و (إنهم يُقتلون ويُذبحون على الحواجز بالعراق من قبل الميليشيات الطائفية الشيعية .) و(إن المشتركين في الحكم من أهل السنة هم سنة الحكومة ولا يمثلون سنة العراق .) والسنة الحقيقيين في عرفها هم عصابات القاعدة وداعش ومن يؤيدهم تعطشهم للدم والقتل وتدمير العراق بسياراتهم المفخخة وأحزمتهم الناسفة. وقد درجت دائما لترسيخ هذه النعرات الطائفية والأضاليل الفجة في عقل المتلقي لكي يصدقها إنطلاقا من النظرية التي وضعها غوبلر وزير إعلام هتلر:
( إكذب ثم آكذب ثم آكذب حتى يصدقك الناس.)

وسخرت لهذا التضليل الطائفي الخبيث المقيت كل إمكانات كوادرها الإعلامية التي تتسابق في الترويج العلني له. والقاصي والداني يعلم إنها درجت على استضافة القطط السمان للنظام الصدامي الطاغوتي التي تيتمت وفقدت امتيازاتها الخيالية وقبعت في عمان وقطر وأبي ظبي وأربيل ولندن وراحت تتسكع على أعتاب الأنظمة الوراثية الطائفية الفاسدة بعد أن هلك سيدها وولي أمرها. هذه العناصر الطائفية الحاقدة التي كانت تقتل العراقيين تحت الأرض لثلث قرن من الزمن دون أن يردعها رادع، وأبدعت في سرقة ثروة الشعب العراقي ونقلت المبالغ الضخمة معها إلى الخارج ظلت ومادامت تطلق لألسنتها العنان لطعن العراق والتمهيد لإعادة الحكم الشمولي الفردي الطائفي إليه وتحلم بالعودة إلى مناصبها وآمتيازاتها من جديد.

إن محطة الجزيرة التابعة لمشيخة قطر والممولة من الثروة البترولية لهذه المشيخة والمستعمرة الأمريكية التي تريد أن تقود الوطن العربي مازالت تبث الأضاليل والأكاذيب التي ماأنزل الله بها من سلطان ضد العراق ولم تترك خبرا سيئا يُنشرعنه دون التأكد من صحته إلا وتلقفته وأذاعته ودعت من يؤيده بعد أن تجاهلت كل جرائم النظام الصدامي بحق الشعب العراقي طيلة فترة حكمه الأسود وأنكرت المقابر الجماعية التي تربو على أكثر من 350 مقبرة جماعية المنتشرة في معظم أنحاء العراق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك