المقالات

هل نبقى دائما مشاريع تمليخ !!

971 19:19:04 2015-02-21

لم يكن صراخ احد مشيعي الشيخ قاسم الجنابي الذي اغتيل في بغداد مؤخرا وبحضور نائب رئيس مجلس الوزراء صالح المطلك الذي توعد فيه الشيعة بقوله( نملخهم مثل ماملخناهم بحي العامل) كلام عابر وصدر في حالة غضب بل انه كلام نابع من شعور دفين وحقيقة الكثير ممن هم على شاكلة هذا (ألي يملخ ) اتجاه الابرياء ممن لاذنب لهم سوى انهم من اتباع اهل البيت عليهم السلام واكثرية في العراق استلموا الحكم بشراكة تامة مع مكونات الشعب العراقي الاخرى دون اقصاء لاحد وبالطرق القانونية وآالية الحكم المقرة دستوريا بعد سقوط النظام المباد وليس عن طريقة (التمليخ ) التي يؤمن بها مثل هؤلاء ويعملوا بها ويقفوا ويدعموا ويشاركوا مع من يتبع هذه الطريقة حتى لو كان قادما من أي بقاع الارض.

سياسة (التمليخ ) هذه ليست بجديدة عليهم وجذورها تمتد من الدولة الاموية ليومنا هذا وستستمر مادام هناك فكر تكفيري وطائفي واحقاد دفينة تتبناها عقول ودول وتفتح لها مدارس وتنفق عليها اموال وتدعم برجال وتقف الى جانبها دول كبرى ولوبيات صهيونية.

بالامس القريب كان الصنم المقبور(هدام ) اكثر من تبنى (سياسة التمليخ) ضد المكون الشيعي وقد تفنن فيها فالتمليخ لدى نظامة الجائر بطرق شتى..تارة بالمقابر الجماعية وتارة اذابة اجساد الابرياء بالتيزاب وتارة بقطع الرؤوس مثلما فعلها ابنه الجلاد (عدي) لعنة الله عليه وتارة بالاعدام وبشتى الوسائل.. انهم يتناسلون عبر التاريخ..فيلد منهم (اساتذة التمليخ) التي تصنع الاجرام والمجازر بحق الابرياء .

السؤال الذي لا اجابة له في الافق القريب..هل نبقى دائما (مشاريع تمليخ) ارضاءا لخاطر وعيون اخوتنا في الوطن؟
وارضاءا (لامتنا العربية المجيدة ) ؟ التي لازالت معظم دولها حانقة على العراق لانه (سرق) الحكم من القلة السنية( المبشرة ) بالحكم منذ معاوية ابن ابي سفيان بعد الاطاحة بالصنم الذي مازال الكثير من (الاشقاء) العرب (يون عليه ونة الوالدة الفاكده ضناها )رغم انه اذاقهم الويل واذلهم في كثير من المناسبات.!

هؤلاء اصحاب (مشروع التمليخ) نسوا او تناسوا انهم ايضا مشاريع جاهزة للتمليخ بيد داعش والفكر المتطرف الذي لايستثني احدا يعارضه الفكر والسلوك المنحرف !
فليبشروا بما صنعت ايديهم وغدا لناظره قريب.
عارف مأمون /الناصريه

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك